رمز الخبر: ۲۴۵۹
تأريخ النشر: ۱۱ آذر ۱۳۹۱ - ۱۲:۰۲
تونس:
انتشرت قوات من الجيش التونسي مساء الجمعة في مركز مدينة سليانة شمال غربي تونس التي تجددت المواجهات فيها لليوم الرابع على التوالي بين رجال الأمن ومتظاهرين يطالبون بالتنمية الاقتصادية وإطلاق سراح المعتقلين وعزل الوالي المحسوب على حركة النهضة.
انتشرت قوات من الجيش التونسي مساء الجمعة في مركز مدينة سليانة شمال غربي تونس التي تجددت المواجهات فيها لليوم الرابع على التوالي بين رجال الأمن ومتظاهرين يطالبون بالتنمية الاقتصادية وإطلاق سراح المعتقلين وعزل الوالي المحسوب على حركة النهضة.

ويأتي انتشار الجيش التونسي اثر استخدام الشرطة وبشكل مكثف قنابل الغاز المسيل للدموع واطلاقها الرصاص في الهواء لتفريق مئات المتظاهرين، الذين رشقوا مقر مديرية الامن في الولاية بالحجارة، ورموا زجاجات حارقة على عناصر الامن، فيما تحدثت مصادر طبية عن وقوع اصابات بين المتظاهرين.

الى ذلك، قال نجيب السبتي رئيس الاتحاد الجهوي للشغل ممثل اكبر مركزية نقابية في تونس بسليانة: "تم التوصل الى اتفاق بين النقابات ومسؤولين في الجيش على انسحاب الشرطة وتعويضها بالجيش".

وتظاهر امس الجمعة أكثر من 10 آلاف من سكان الولاية للتعبير عن تمسكهم بتحقيق هذه المطالب.

وتعيش سليانة منذ الثلاثاء الماضي اعمال عنف ومواجهات بين متظاهرين وقوات الامن اسفرت حتى الان عن اصابة حوالى 300 شخص.

هذا وانطلقت مسيرة راجلة من سليانة باتجاه العاصمة تونس في حركة احتجاجية على العنف الذي تمارسه قوات الأمن.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :