رمز الخبر: ۲۴۵۴
تأريخ النشر: ۱۱ آذر ۱۳۹۱ - ۱۱:۴۹
دانت حركة عدم الانحياز ، الاعلان الاميركي بتأجيل انعقاد مؤتمر نزع السلاح النووي من الشرق الأوسط والذي كان مقرراً في ديسمبر الراهن، وحذرت من تداعياته على معاهدة حظر الانتشار النووي (ان.بي.تي) والمساعي الدولية الرامية لجعل العالم عاري من اسلحة الدمار الشامل.
شبکة بولتن الأخباریة: دانت حركة عدم الانحياز ، الاعلان الاميركي بتأجيل انعقاد مؤتمر نزع السلاح النووي من الشرق الأوسط والذي كان مقرراً في ديسمبر الراهن، وحذرت من تداعياته على معاهدة حظر الانتشار النووي (ان.بي.تي) والمساعي الدولية الرامية لجعل العالم عاري من اسلحة الدمار الشامل.

وأعربت حركة عدم الانحياز في بيان لها، عن أسفها العميق لاصدار بيانات من قبل الادارة الاميركية وروسيا وبريطانيا والامين العام للامم المتحدة بان كي مون لتبرير تأجيل انعقاد مؤتمر نزع السلاح النووي من الشرق الأوسط،‌ مؤكدة ضرورة عقد هذا المؤتمر خلال العام الميلادي الراهن.

واعتبرت الذرائع التي جاءت لتبرير ارجاء هذا المؤتمر بانها غير مقبولة، وأشارت الحركة في بيانها الى مسؤولية تلك الدول والامين العام للامم المتحدة للعمل من أجل عقد مؤتمر نزع السلاح النووي من الشرق الأوسط قبل نهاية عام 2012؛ مؤكدة أن عدم عقد المؤتمر بمثابة انتهاك صارخ للتوافق الجماعي لدى الدول الاعضاء في معاهدة "ان.بي.تي" ومخالف لمعاهدة 1995 حول الشرق الاوسط.

وطالبت عدم الانحياز الكيان الاسرائيلي باعتباره الكيان الوحيد الذي يمتلك أسلحة نووية في المنطقة ويرفض التوقيع على معاهدة الحد من الانتشار النووي التي وقعت عليها الدول قبل عقود، بنزع اسلحته النووية والانضمام الى معاهدة "ان.بي.تي".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، اعلنت قبل حوالي اسبوعين، تأجيل انعقاد مؤتمر نزع السلاح النووي من الشرق الأوسط والذي كان مقرراً عقده في هلسنكي في ديسمبر/كانون الأول، حول جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من السلاح النووي، في خطوة اعتبرها المراقبون انها تهدف لحرف الانظار عن الترسانة النووية لدى الكيان الاسرائيلي.
الكلمات الرئيسة: الشرق الأوسط ، السلاح النووي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :