رمز الخبر: ۲۴۴۵
تأريخ النشر: ۱۱ آذر ۱۳۹۱ - ۰۹:۱۵
بدأ آلاف المتظاهرين التجمع في ميدان التحرير بالقاهرة اليوم الجمعة للتعبير عن معارضتهم لدستور جديد يقولون إن الرئيس محمد مرسي يفرضه على البلاد.
شبکة بولتن الأخباریة: بدأ آلاف المتظاهرين التجمع في ميدان التحرير بالقاهرة اليوم الجمعة للتعبير عن معارضتهم لدستور جديد يقولون إن الرئيس محمد مرسي يفرضه على البلاد.

وانتهت الجمعية التأسيسية من صياغة مسودة دستور جديد لمصر في ساعة مبكر من صباح اليوم الجمعة بهدف تمهيد الطريق أمام إنهاء أزمة تفجرت عندما منح الرئيس المصري نفسه سلطات موسعة الأسبوع الماضي. وقال مرسي إن الاعلان الدستوري الذي أصدره "لمرحلة استثنائية جدا."

وكان الاعلان قد حصن قراراته ضد الطعن أمام المحاكم مما أثار احتجاجات وأعمال عنف خشية ظهور دكتاتور جديد بعد أقل من عامين على الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

وأضاف مرسي في مقابلة مع التلفزيون المصري مساء أمس "منصوص في الاعلان الدستوري على أنه ينتهي مباشرة العمل به بمجرد أن يصوت الشعب على الدستور." مضيفا أنه لا مجال للحديث عن دكتاتورية.

وكان الليبراليون واليساريون والمسيحيون والمسلمون الأكثر اعتدالا وغيرهم انسحبوا من الجمعية التأسيسية لكتابة الدستور قائلين إن اصواتهم تتعرض للتجاهل .

وقال المحتجون انهم سوف يدفعون باتجاه التصويت برفض الدستور في الاستفتاء الذي يمكن أن يجرى في وقت مبكر في منتصف ديسمبر كانون الاول وهتف متظاهرون اليوم الجمعة مطالبين مرسي بالرحيل .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :