رمز الخبر: ۱۶۴۶۵
تأريخ النشر: ۲۰ شهريور ۱۳۹۶ - ۱۱:۲۳
ردّ المتحدث العسكري باسم كتائب حزب الله – العراق جعفر الحسيني على من حذّر بأن "داعش" سيشكل خطراً على الحدود العراقية بعد توجّه بضع مئات من عناصرها من الحدود اللبنانية السورية إلى بادية دير الزور.

فقال الحسيني في تصريح صحفي، إن "المقاومة اللبنانية كانت تدرك جيّداً ماذا تفعل"، وذلك بعدما تمكّن الجيش السوري وحلفاؤه اليوم الأحد من تحرير دير الزور من سيطرة "داعش".

ووجه الحسيني "تحية إجلال وإكبار للجيش السوري بعد إنجازه الأخير"، معتبراً أن "المعركة واحدة في سوريا والعراق ضد المشروع الأميركي في المنطقة".

ورأى الحسيني أن تحرير دير الزور سيكون له انعكاساته الميدانية في العراق، مؤكداً "كنا نعلم بوجود مقاتلين محاصرين من حزب الله يدافعون عن دير الزور".

وأشار الحسيني إلى أن ما حصل "أمر كبير يحسب لمحور المقاومة ولحزب الله"، لافتاً إلى أنه عندما اتحدت فصائل المقاومة سُجلت الانتصارات، متابعاً "وهذا ما حصل أخيراً من القضاء على المشروع الأميركي".

ورأى الحسيني أنّ الحديث عن التقسيم "هو مشروع أميركي يهدف لعزل المنطقة وإضعافها"، موضحاً "نحن لسنا طلّاب حرب، ولكن إن فكّر الأميركي بمواجهتها فنحن مستعدون للمواجهة أكثر من أي وقت مضى" .

وأكد قائلاً "على الأميركي أن يعلم أن قدراتنا العسكرية باتت بعشرات أضعاف ما كنا عليه في السابق".

الحسيني شدد على أن الشعب العراقي يرفض الوجود الأميركي على الأرض العراقية وممارساته، مشيراً إلى أن أحزاباً وفعاليات كثيرة في العراق تقف خلف المقاومة العراقية في مواجهة الوجود الأميركي.

واضاف الحسيني أن "داعش" فقد أبرز عناصر قوّته وبات منهاراً، معلناً أن حزب الله – العراق لن يشارك في عمليات تحرير الحويجة إذا شاركت القوات الأميركية فيها، مشدداً على أنه ستتم ملاحقة "داعش" أينما كان ولن يُسمح له بإعادة الانتشار.

أما في شأن الاستفتاء في منطقة كردستان العراق فرأى المتحدث العسكري باسم كتائب حزب الله – العراق أن الدستور العراقي لا يسمح للكرد بأن يتصرّفوا بطريقة استفزازية من خلال قيامهم باستفتاء للانفصال عن العراق.

الكلمات الرئيسة: حزب الله ، للجيش ، الأميركي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :