رمز الخبر: ۱۶۰۲۵
تأريخ النشر: ۱۸ خرداد ۱۳۹۶ - ۰۹:۵۵
أكد الرئيسان الإيراني حسن روحاني والفرنسي إمانوئيل ماكرون في اتصال هاتفي بأن الأعمال الإرهابية العمياء ستزيد إرادتهم ثباتاً في مكافحة الإرهاب بحزم، وشددا على تعزيز التعاون المشترك بين طهران وباريس في هذا السياق.
وفي اتصال هاتفي جرى مساء الأربعاء، ثمّن الرئيس روحاني مبادرة الرئيس الفرنسي على هذا الاتصال وإعلان تعاطف الحكومة والشعب الفرنسي مع الحكومة والشعب الإيراني خاصة أسر ضحايا الحادثين الإرهابيين في طهران، وقال: إن العمل الإرهابي الذي أدى إلى استشهاد عدد من مواطنينا ستزيد إرادة الحكومة والشعب الإيراني ثباتاً لمكافحة الإرهاب أكثر مما مضى.

واعتبر الرئيس روحاني مكافحة الإرهاب بأنها بحاجة إلى إجراء منسق ومشترك على الصعيد العالمي، وأضاف: لاشك أن الشعب الإيراني سيواصل إلى جانب شعوب العالم الحرة الأخرى مكافحته لظاهرة الإرهاب المقيتة وإن طهران مستعدة في هذا المجال لتقوية وتعميق تعاونها مع باريس.

ونوه روحاني إلى أن العمل الإرهابي الذي قام به أعداء الديمقراطية قد جاء إثر المشاركة الرائعة والحماسية للشعب الإيراني في الانتخابات، وقال: إن الديمقراطية وحضور الشعب في مختلف الساحات يمثلان أكبر حركة يمكنها التصدي للإرهاب.

وأكد الرئيس الإيراني ضرورة تجفيف الجذور الفكرية للإرهاب من أجل القضاء عليه، وأضاف: علينا ألا نسمح بأن يواصل حماة الإرهاب في الساحة العالمية دعمهم للإرهابيين.

وأشار روحاني إلى المشتركات الثقافية والحضارية للشعبين الإيراني والفرنسي، وقال: إن الحكومة الإيرانية على استعداد إلى جانب الحكومة الفرنسية وسائر الحكومات الأوروبية للوقوف بحزم أمام الإرهاب والتصدي له.

كما أعلن الرئيس روحاني استعداد إيران لتطوير التعاون الشامل مع فرنسا، وأضاف أن تقوية وتوطيد التعاون بين البلدين يأتي في مسار المصالح المشتركة للشعبين العظيمين الإيراني والفرنسي.

وأشار كذلك إلى تطورات المنطقة واعتبر الحوار والمفاوضات السياسية أفضل سبيل لحل وتسوية المشاكل والخلافات.

من جانبه قدم الرئيس الفرنسي في هذا الاتصال الهاتفي المواساة للحكومة والشعب الإيراني خاصة ذوي ضحايا هذه الأعمال الإرهابية العمياء، وأكد بأن حكومة وشعب بلاده تقفان إلى جانب الحكومة والشعب الإيراني "ونحن على استعداد تام لتطوير تعاوننا مع طهران لمكافحة الإرهاب بصورة أكثر حزما".

كما أكد ماكرون على تنمية وتطوير العلاقات بين طهران وباريس في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك، وأضاف: إننا على استعداد لتعزيز التعاون.

وأشار الجانبان في هذا الاتصال الهاتفي كذلك إلى تقارب مواقف البلدين حول القضايا المتعلقة بسوريا واليمن، وأكدا على مواصلة وتعزيز المشاورات وتبادل وجهات النظر بين الجانبين.

من جانبه إدان وزير خارجية فرنسا جون إيف لودريان بشدة الاعتدائين الإرهابيين في طهران يوم الأربعاء.

وفي اتصال هاتفي أجراه الوزير الفرنسي لودريان بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف مساء الأربعاء أعرب عن مواساة فرنسا وتضامنها مع الحكومة والشعب الإيراني في مواجهة الإرهاب.

الكلمات الرئيسة: روحاني ، وماكرون ، الإرهاب

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :