رمز الخبر: ۱۲۹۷۹
تأريخ النشر: ۱۰ اسفند ۱۳۹۴ - ۰۹:۳۸
خلال لقائه لاريجاني
اعرب الرئيس السويسري يوهان شنايد آمان عن سروره لمساهمة بلاده ولو الضئيلة في حل القضية النووية الايرانية، مؤكدا بانه سيكون لبلاده الكثير من التعاون الاقتصادي والعلمي مع ايران مستقبلا.

وخلال لقائه رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني في طهران اليوم الاحد، اعرب شنايدر آمان عن فخره لعلاقات بلاده مع ايران والتي تعود الى 140 عاما، واضاف إن سويسرا تعمل على تمتين علاقاتها مع ايران في كافة المجالات.

واشار الى الوفود العلمية والاقتصادية التي ترافقه خلال زيارته لايران واضاف، ان الوفد العلمي يضم رؤساء افضل الجامعات والمراكز العلمية السويسرية وان توقيع 6 مذكرات تفاهم مع الجانب الايراني يؤكد رغبة البلدين في توثيق التعاون العلمي.

وتابع قائلا، إن الوفد الاقتصادي الذي يزور ايران يتألف من مدراء 40 شركة سويسرية ناشطة في المجالين الاقتصادي والصناعي مؤكدا ان هولاء المدراء خبراء في مجال التكنولوجيا.

واضاف، انني على ثقة بان فصلا جديدا في العلاقات سينطلق بين البلدين وسيكون لنا الكثير من التعاون في المجالات الاقتصادية والعلمية. 

واكد دعمه للمشاريع البحثية وقال، انه في سويسرا يتم توفير ثلث الميزانية البحثية من قبل الحكومة والثلثين المتبقيين من قبل القطاع الخاص، وان كل تركيزنا منصب على الوصول الى انتاج تكنولوجيات جديدة وحديثة.

واشار الى وجود مختلف الاقليات في سويسرا واضاف، ان سياسة بلادنا مبنية على الحوار ولا وجود لاغلبية فيها بل هنالك اقليات بمختلف الاذواق تسعى لاقامة علاقات وثيقة فيما بينها عن طريق الحوار.

وأعرب عن رغبته في اجراء حوار بين ايران والسعودية لتسوية الخلافات فيما بينهما.

كما عبّر عن امله بان يؤدي الحوار ايضا الى تسوية الازمات التي تعصف بسوريا واليمن وباقي الدول وينتهي بعودة الامن والاستقرار اليها.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :