رمز الخبر: ۱۲۹۵۴
تأريخ النشر: ۲۰ بهمن ۱۳۹۴ - ۰۸:۵۲
اكد قائد مقر الدفاع الجوي الايراني خاتم الانبياء (ص) العميد فرزاد اسماعيلي بان المقاتلات الاميركية استجابت لتحذيراتنا وابتعدت عن حدود ايران خلال عملية احتجاز قاربين اميركيين في المياه الايرانية، فور تشغيلنا منظومة الصواريخ وقبل 30 ثانية من اطلاق الصواريخ نحوها.

واستعرض العميد اسماعيلي بعض تفاصيل عملية احتجاز الحرس الثوري للبحارة الاميركيين العشرة الذين كانوا يستقلون زورقين بعد دخولهم المياه الاقليمية الايرانية لجزيرة "فارسي" في الخليج الفارسي بصورة غير قانونية قبل فترة.

وقال، انه وفي اللحظة التي احتجزت فيها القوات البحرية للحرس الثوري الزورقين العسكريين الاميركيين في المياه الاقليمية الايرانية لجزيرة "فارسي"، تم اطلاع شبكة الدفاع الجوي الشامل في البلاد، وبادرنا نحن على الفور بتشغيل منظوماتنا الصاروخية والرادارية.

واضاف، انه تم الايعاز ايضا لطائرات "سكرمبل" التابعة للقوة الجوية للجيش الايراني للتأهب ووضعت على المدرج استعدادا للتحليق في بوشهر.

وتابع العميد اسماعيلي، انه اثر ذلك حلقت 3 طائرات "اف 18" وطائرة سيطرة وتحكم وطائرة دورية بحرية اميركية وحينما اقتربت من حدودنا تم توجيه التحذير لها بانه لا يحق لهم الاقتراب من الحدود.

وقال، انهم ومن موقف الغطرسة لم يستجيبوا للتحذير لكنهم حينما رأوا منظوماتنا الصاروخية قد تم تشغيلها واقفلت عليهم، استجابوا على الفور وهم بطبيعة الحال لم تكن امامهم فرصة سوى 30 ثانية وبعدها كانت صواريخنا ستطلق عليهم بالتاكيد.

وتابع العميد اسماعيلي، ان قائد هذا السرب من الطائرات اتصل على الفور برادارنا واعلن بانهم جاءوا لانقاذ زورقيهم وهو بطبيعة الحال كلام غير مقبول لان طائرات "اف 18" غير قادرة اساسا على انقاذ زورقين في البحر وكان من المعلوم انهم جاءوا لتغطية المنطقة.

واضاف، لقد تم توجيه التحذير لهم، من محطة بندرعباس وكذلك من بوشهر، وتأهبت المنظومات الصاروخية للحرس الثوري حيث كان لنا في ذلك الوقت 12 صاروخا جاهزا للاطلاق واصدرنا الاوامر لجزيرة "فارسي" بـ"حرية اطلاق النيران" وقلنا لهم بان يستهدفوا اي شيء مجهول لو ظهر في سماء الجزيرة.

واضاف قائد مقر الدفاع الجوي الايراني، لقد قمنا كذلك بتوجيه الطائرات المدنية نحو مسار اخر كي لا تحدث لها مشكلة ما.

وقال العميد اسماعيلي، انه وبعد هذه الاحداث اتصل قائد سرب الطائرات الاميركية وقال، اننا لا نشكل خطرا عليكم. نرجوكم فقط ان تقولوا لنا هل ان افراد قواتنا في سلام حيث تم الرد عليهم، ابتعدوا عن حدودنا، لا حق لكم في الاقتراب، وسيتم التعامل مع قواتكم وفقا للقوانين الدولية وستسمعون اخبارهم.

واردف قائلا، لقد انشغلنا بهذه العملية من الساعة السادسة عصرا حتى الثانية من فجر اليوم التالي حتى ابتعدوا عن حدودنا نحو 60 ميلا لكنهم واصلوا تسيير دورياتهم وكانت منظوماتنا الصاروخية في حالة التأهب حتى الصباح.

واوضح قائد مقر الدفاع الجوي الايراني في جانب اخر من حديثه بان الفترة من الاطلاع حتى العمليات تستغرق دقيقتين و"لو استغرق الامر اكثر من ذلك نكون في الحقيقة قد فشلنا".

واشار الى التهديدات المحتملة ضد ايران وقال، اننا نواجه في الحقيقة تهديدات وان احد اهم اجراءاتنا هو جعل المنظومات تكتيكية الطابع بدلا من ان تكون مستقرة في اماكن محددة وذلك بغية الا تتعرض للهجوم في مواجهة العدو.

ونوه الى التقدم الكبير الحاصل في مديات وانواع الرادارات وقال، ان لنا اليوم مختلف انواع الرادارات، من 50 و100 كم حتى 3 الاف كم ويتم رصد اي تحليق يجري في الاجواء الايرانية، والطائرات الدولية المعادية لو كانت تعتزم الاقتراب من حدودنا فسيتم التصدي لها وفقا لقوانين الايكاو.

واكد العميد اسماعيلي بان الدفاع الجوي يغطي اجواء البلاد على مدار الساعة واضاف، ان نقاط دفاعنا الجوي كانت خلال فترة الحرب (1980-1988) ما بين 400 الى 500  نقطة فيما يصل عددها اليوم الى 3700 نقطة وستصل الى 5 الاف نقطة مستقبلا.

واوضح بان اي طائرة لو ارادت التحليق ولو في ارتفاع 10 امتار فانه عليها اخذ الترخيص من مقر الدفاع الجوي حتى لو كانت طائرة انموذج فمن المحتمل في غير هذه الحالة ان تقع كارثة.

واكد بانه يتم يوميا توجيه ما بين 40 الى 70 تحذيرا للطائرات الدولية ولم تكن هنالك اي حالة لعدم الاستجابة من جانبها واشار الى ان 1400 تحليق للطائرات المحلية والاجنبية يجري في سماء ايران يوميا واضاف، انه وفقا لاعلان منظمة الايكاو تعتبر سماء ايران الاكثر امنا في سماء دول المنطقة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :