رمز الخبر: ۱۲۹۳۹
تأريخ النشر: ۱۳ بهمن ۱۳۹۴ - ۰۸:۴۰
اعلن مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي، بان المراكز العلمية والبحثية المرموقة في العالم مستعدة للتعاون مع ايران.

وفي حديث له خلال الدورة الاختصاصية لمدرسة مسرّعات الذرات بحضور 67 من اعضاء الهيئات العلمية في الجامعات والمؤسسات العلمية والخريجين وطلبة مراحل الدكتوراه والماجستير، قال صالحي، ان المراكز العلمية والبحثية العالمية المرموقة، من "سرن" الى "فر" في المانيا و"أي ان اف ان" في ايطاليا، اعربت عن رغبتها بالتعاون مع ايران.   

واعتبر ان ايران الان في ظروف خاصة واضاف انه في وقت ما، لم يكن هنالك احد مستعدا للتعاون معنا فيما اليوم يصعب علينا الاختيار من كثرة العروض المقترحة علينا.

واعرب صالحي عن امله بترويج مثل هذه المدارس العلمية في البلاد في مختلف المجالات وقال، انه ومع تدشين مثل هذه المدارس سيتم نقل المعرفة التكنولوجية من قبل اصحاب الخبرة المتراكمة الى الشباب الراغبين والباحثين.

واضاف، انه علينا ان نحدد الاولويات في الكثير من الاعمال، ولو اردنا انجاز اي عمل على نطاق واسع فليس لنا امكانياتها وطاقاتها لكنني اعتقد بانه علينا ان نلج في الكثير من الاعمال ولو بصورة جزئية وان نعمل على توفير الارضيات فيها، اي انه لو جعلنا الاولوية لبعض الحالات العلمية فلا يعني ذلك الغاء الحالات الاخرى.

واعتبر صالحي موضوع المادة بانه يحظى الان بالاولوية وان احدى وسائل معرفة المادة هي المسرّعات وقال، ما لم تعرف طبيعة المادة جيدا فمن المؤكد انه لا يمكنك التعامل مع الامكانيات والطاقات الكامنة فيها ومن ثم استخراجها.

يذكر ان الدورة التخصصية الاولى لمدرسة مسرّعات الذرات الايرانية بدات قبل يومين بتعاون مركز ابحاث العلوم والفنون النووية والجمعية النووية الايرانية.   


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :