رمز الخبر: ۱۲۶۸۰
تأريخ النشر: ۱۴ آذر ۱۳۹۴ - ۱۳:۰۲
اعتبرت منظمة بدر ان مشکلة اﻻدارة اﻻمریکیة انها ﻻ تفهم رفض الشعوب الحرة للهیمنة اﻻستکباریة ، ولهذا نراها تقع بنفس اﻻخطاء السابقة التی اکتوت منها ، و قالت فی بیان : نؤکد مرة اخرى تذکیرا للوﻻیات المتحدة ان الشعب العراقی یرفض وبشکل قاطع ای تواجد اجنبی على ارضه المقدسة ونشد على ید الحکومة العراقیة التی رفضت وبشکل صریح و واضح ای تواجد للقوى اﻻجنبیة ، لتترجم بذلک ارادة اﻻمة عبر قدرتها على دحر داعش وتحریر کل التراب العراقی دون الحاجة لأی قوى اجنبیة .

جاء ذلک فی بیان صادر عن المکتب السیاسی لمنظمة بدر التی یتزعمها النائب هادی العامری ابرز قادة قوات الحشد الشعبی فی العراق .

وفیما یلی نص البیان :
بسم الله الرحمن الرحیم
الى الشعب العراقی الحبیب

هادی العامری

فی الوقت الذی تحقق فیه قواتنا المسلحة وابطال الحشد الشعبی وابناء العشائر الغیارى اروع ملاحم البطولة والتضحیة والفداء وتحقیق اﻻنتصارات الکبیرة .. تطلع علینا امریکا مرة اخرى بذریعة ارسال قوات بریة بمسمیات مختلفة لتبسط نفوذها العسکری وبشکل مباشر على اﻻراضی العراقیة . وهنا لدینا اکثر من تساؤل لمحاوﻻت اﻻدارة اﻻمریکیة لبسط تواجدها العسکری البری وهم یعلمون قبل غیرهم ان الشعب العراقی رفض وجودهم فیما سبق وقدم الغالی والنفیس حتى تمکن من اخراج القوات اﻻمریکیة المحتلة . وکان شعبنا الأبی انذاک مازال یعانی الضعف نتیجة تفکک مفاصل الدولة واﻻنفﻻت الأمنی ابان سقوط النظام الصدامی ودخول القوات اﻻمریکیة المحتلة.
فکیف نسمح الیوم لهذه القوات بالتواجد على ارضنا ونحن فی خیر وعافیة بعدما رص الشعب کل قواه (من حشد شعبی وقوات مسلحة وابناء العشائر الغیارى) فی صف واحد لمقاتلة العصابات الداعشیة وحقق اﻻنتصارات الباهرة ومایزال یتقدم من نصر الى نصر بأذن الله تعالى.
ان مشکلة اﻻدارة اﻻمریکیة انها ﻻ تفهم رفض الشعوب الحرة للهیمنة اﻻستکباریة .. ولهذا نراها تقع بنفس اﻻخطاء السابقة التی اکتوت منها.. ولذا نؤکد مرة اخرى تذکیرا للوﻻیات المتحدة اﻻمریکیة ان الشعب العراقی یرفض وبشکل قاطع ای تواجد اجنبی على ارضه المقدسة ونشد على ید الحکومة العراقیة التی رفضت وبشکل صریح وواضح ای تواجد للقوى اﻻجنبیة لتترجم بذلک ارادة اﻻمة عبر قدرتها على دحر داعش وتحریر کل التراب العراقی دون الحاجة لأی قوى اجنبیة بریة..نعم اننا نحتاج الى الجهد الدولی لتجفیف منابع اﻻرهاب فی کل من (السعودیة وقطر وترکیا) ونحتاج الى الدعم اللوجستی (من السﻻح والتجهیزات العسکریة) ونحتاج الى مصداقیة الضربات العسکریة الجویة للتحالف الدولی وقطع کل طرق اﻻمداد لداعش.
ایضا نحتاج الى اﻻعلام الدولی المنصف فی محاربتنا ضد العصابات الداعشیة..وما یقوم به ابطال الحشد الشعبی وابناء العشائر الغیارى وقواتنا المسلحة هو خیر دلیل على اننا الیوم اقوى..وغدا اکثر قوة..بأذن الله تعالى..
(وما النصر اﻻ من عند الله العزیز الحکیم).
المکتب السیاسی / منظمة بدر

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :