رمز الخبر: ۱۲۳۹۸
تأريخ النشر: ۰۶ آبان ۱۳۹۴ - ۱۲:۴۲
دانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية افخم، بشدة، العدوان الجوي الذي شنته الطائرات الحربية للتحالف العربي بقيادة السعودية على مستشفى "اطباء بلا حدود" التابع لليونيسف ومنظمة الصحة العالمية في صعدة باليمن.

وقالت افخم، ان المعتدين على اليمن يهدفون لتدميره بالكامل وان القصف المستمر لمختلف مدن هذا البلد قد خلق ظروفا انسانية مأساوية ومتدهورة للغاية.

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية، ان السعودية وسائر دول التحالف العربي قد جعلت اليمن على اعتاب كارثة بشرية وتسعى بحقد لغلق السبل القليلة المتبقية لتقديم المساعدات الانسانية والعلاجية للشعب اليمني وجعلها صعبة المنال.

واشارت افخم الى البيان الصريح الصادر عن الامين العام لمنظمة الامم المتحدة في ادانة هذه الغارة الجوية وذكره للمرة الاولى اسم الدولة المتزعمة للعدوان واضافت، للاسف ان مجلس الامن الدولي والمجتمع الدولي وفي ظل مواصلتهما كما كان صمتهما ومواقفهما الهزيلة ازاء جرائم الحرب المرتكبة في اليمن، قد اطلقا يد المعتدين في ارتكاب جرائمهم المروعة ضد الشعب اليمني الاعزل.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية، لقد بلغ الامر حدا بحيث لا يابى التحالف المذكور عن الهجوم على مستشفى يعمل تحت اشراف مؤسسات انسانية دولية ولا شك ان التباطؤ في الزام المعتدين بتحمل مسؤولية اجراءاتهم القاتلة قد ادى الى اتساع نطاق الفوضى والارهاب وانعدام للامن لا سابق له بالمنطقة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :