رمز الخبر: ۱۲۳۷۷
تأريخ النشر: ۰۴ آبان ۱۳۹۴ - ۱۴:۱۲
اعتبر ممثل الولي الفقيه بالحرس الثوري الايراني حجة الاسلام علي سعيدي، أن التغلغل الاميركي المستهدف لايران متعدد الجوانب، أهمها الجانب الثقافي.

ولفت حجة الاسلام سعيدي في مراسم عزاء الامام الحسين (ع) اليوم الاثنين في جامعة اميرالمؤمنين(ع)، الى اتساع رقعة مواجهة الاسلام والكفر وباتت الثورة الاسلامية وقائدها بطرف والكفر والرجعيّة في الطرف الاخر من الجبهة، مؤكدا أن اميركا وعبر عملائها، اشعلت نيران الحروب والخلافات في منطقة غرب آسيا ولجأت الى الحروب بالوكالة.

واعتبر ممثل الولي الفقية بالحرس الثوري، أن أميركا وعبر تعاطيها مع ايران، تتوخى 5 اهداف، وهي التحرك نحو مفاوضات عابرة للشأن النووي والتدخل في البرامج الصاروخية والعسكريةو غيرها وثانيا معالجة المشاكل الاقتصادية لاوروبا عبر الافادة من الطاقات الكامنة للسوق الايرانية، ثالثا قطع قيادة وارتباط ايران في غرب آسيا مع سوريا ولبنان واليمن وحزب الله، رابعا تدعيم تيار المساومة والقضاء على تيار المقاومة في فلسطين وحزب الله في لبنان، خامسا ايجاد التباعد بين ايران والعراق.

وحول رؤية قائد الثورة الاسلامية في الملف النووي، اوضح حجة الاسلام سعيدي، بأن الرؤية تتمثل بتخطي الموضوع النووي والتصدي والتوحد ازاء المطالب غير المشروعة للعدو خارج هذا الملف.

واشار الى أن قائد الثورة استخدم كلمة تغلغل بواقع 70 مرة في 6 اشهر، مبيّنا أن النفوذ الاميركي متعدد الجوانب، حيث انه يستهدف الجانب الاقتصادي عبر اغراق السوق الايرانية في السلع التجميلية والاستهلاكية مرورا بالجانب السياسي، وصولا الى الجانب الثقافي والذي يعد  اهم اجراء للعدو ضد ايران.

واضاف أن قائد الثورة الاسلامية يرى التغلغل الثقافي الاميركي في ايران بانه امر لايحتمل وأنه يتعين على الشعب والحكومة الايرانية، العمل على منعه.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :