رمز الخبر: ۱۲۳۶۶
تأريخ النشر: ۰۴ آبان ۱۳۹۴ - ۰۶:۰۳
أكد العميد احمد رضا بوردستان قائد القوة البرية للجيش الايراني ان الولايات المتحدة الاميركية تعلم جيداً انها تفشل في الحرب مباشرة مع ايران لذلك غيرت من استراتيجيتها وافتعلت المجموعات الارهابية والتكفيرية التي تمثل تهديداً للمنطقة.

وقال العميد بوردستان ،في حوار مع قناة العالم الاخبارية يوم الاحد "ان الكيان الاسرائيلي في حال طبّق تهديده ضد ايران عملياً، فاننا ستستخدم صواريخنا بعيدة المدى وسنمحي هذا الكيان من الوجود".

وأضاف العميد بوردستان ان الانجازات العسكرية الايرانية التي يرفع الستار عنها في القوات المسلحة تسلم الى الوحدات المختلفة، وهي تتناسب مع حجم التهديدات التي تواجهها ايران، مشيراً الى انه لدينا استراتيجية أمرنا بها قائد الثورة الاسلامية لمواجهة الاعداء.

واوضح العميد بوردستان، ان كل هذه الحروب التي تشنها الولايات المتحدة وافتعال المجموعات الارهابية جعلتنا نقوم بتحليل هذه الاحداث تحليلاً دقيقاً وتطوير القدرات الدفاعية الضرورية، كي تتناسب مع هذه الاجواء والظروف التي تمر بها المنطقة، كما عملنا في مجال البرمجيات وقمنا بتدوين لوائح خاصة، اضافة الى اننا قمنا باعداد الاجهزة والمعدات اللازمة وتسليم البعض منها للوحدات العسكرية.

وأشار قائد القوة البرية للجيش الايراني، ان جميع هذه الاسلحة التي ذكرتها تستفيد من جميع القدرات والطاقات المتوفرة، ما يؤهلنا لرفع مستوانا الدفاعي في اجواء الحروب التي تتناسب مع المجموعات الارهابية والتكفيرية والحروب بالوكالة.

وشدد العميد بوردستان على ان العراق يتعرض حالياً للعدوان والهجوم، وكذلك الحال مع سوريا، فان مرد ذلك يعود الى الضعف الذي يشعر به هؤلاء تجاه القوات المسلحة لهاتين الدولتين، لذا فان الجمهورية الاسلامية الايرانية ومن اجل رفع مستوى القدرات الدفاعية والردعية لديها، لن تدير ظهرها لأي امكانية متوفرة في العالم الا وتستفيد منها في هذا المجال، مشدداً على ان الاسلحة النووية والكيمياوية فقط لامكان لها في عقيدتنا الدفاعية، كما اكد ذلك قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي.

كما اعتبر العميد بوردستان الطائرات بدون طيار بانها الذراع الطويلة للقوة البرية الايرانية، والتي تساعد القوات المسلحة لرصد ما يجري في الاطراف.

وفيما يتعلق بتواجد المجموعات الارهابية والتكفيرية في المنطقة، اكد العميد بوردستان، ان أقرب تهديد يستهدفنا اليوم هو التهديد الذي تمثله المجموعات الارهابية والتكفيرية، ، موضحا ،نحن نشعر ان استراتيجية الولايات المتحدة الاميركية تتمثل في الاستفادة من هذه المجموعات الارهابية والتكفيرية، والسبب ان الاميركيين قد جربوا الحرب المباشرة، اي حضورهم وتواجدهم في المنطقة بعد احداث 11 من ايلول/ سبتمبر عام 2001، كان ذلك الحضور صعباً عليهم، حيث كان من المفترض ان يهجموا على الجمهورية الاسلامية الايرانية، الا انهم تراجعوا لانهم علموا انهم لن ينجحوا في مسعاهم، لذلك قاموا بتغيير استراتيجيتهم، اي ان عمل الاميركيين أظهر انهم هزموا في الحرب المباشرة، كما انهم هزموا في الحرب الاقتصادية ايضاً، فمنذ ان فرضوا الحظر الاقتصادي عام 1979 بعد انتصار الثورة الاسلامية ، ووصول اوباما الى البيت الابيض الذي عمل على تضييق الخناق من خلال زيادة الحظر على ايران، وأطلق على الحظر اسم الحظر القاصم للظهر (العقوبات الذكية)، اعتقدوا اننا سنرفع أيدينا مستسلمين!، لكنهم على العكس رأوا كيف ان شعبنا ازدهر اكثر وتمكنا من ان نتطور ونتقدم الى الامام، لذا فقد هزموا في هذه الحرب ايضاً.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :