رمز الخبر: ۱۲۳۵۷
تأريخ النشر: ۰۱ آبان ۱۳۹۴ - ۱۱:۴۱
تستضيف العاصمة النمساوية فيينا، الجمعة، اجتماعا رباعيا لمناقشة الأزمة السورية على وقع الدعم العسكري الروسي لدمشق واتصالات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع عدد من الرؤساء والملوك واستضافة موسكو الرئيس السوري بشار الاسد.

ويلتقي في الاجتماع الرباعي  وزراء خارجية كلا من روسيا وواشنطن وتركيا والسعودية في ظل خلافات بين قوى غربية وإقليمية من جهة وموسكو من جهة آخرى حول دور الرئيس الأسد في أي مرحلة انتقالية في البلاد.

ولمحت وسائل الاعلام النمساوية الى احتمال عرض روسيا خلال اللقاء خطة عملية تنهي الحرب في سوريا وتمهد لعملية سياسية .

واستبق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اللقاء الرباعي بقوله إن الأسد أبلغه، خلال لقائهما في موسكو، أنه مستعد للحوار مع بعض جماعات المعارضة.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اكد امس الخميس  أن مشاركة إيران ومصر وقطر والإمارات والأردن ضرورية  لتسوية الأزمة السورية.

وقال الوزير في تصريح لقناة "روسيا" :"إننا واثقون من أنه لا آفاق للمحاولات الرامية إلى إنشاء مجموعة خارجية داعمة للتسوية السورية دون مشاركة إيران. كما أننا واثقون من أنه من المهم مبدئيا أن تضم مثل هذه المجموعة في الظروف الراهنة مصر وقطر والإمارات والأردن".

وأوضح لافروف أن روسيا، عندما وافقت على صيغة المحادثات التي اقترحها شركاؤها بشأن اللقاء المزمع عقده في فيينا، أكدت على موقفها هذا وعلى ضرورة إشراك الدول المذكورة في عملية التسوية السورية.

ولم يستبعد لافروف وصول ممثلي بعض تلك الدول إلى فيينا اليوم الجمعة، حيث سيجتمع معهم المشاركون في اللقاء الرباعي في إطار لقاءات منفصلة.



بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :