رمز الخبر: ۱۲۳۰۳
تأريخ النشر: ۲۶ مهر ۱۳۹۴ - ۱۳:۰۰
أعرب وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، عن تقدير طهران لارادة الشعب اللبناني وجميع القوى السياسية لمعالجة أزمة الفراغ الرئاسي في لبنان.

جاء ذلك في اجتماع لظريف السبت، مع نظيره اللبناني جبران باسيل الذي يزور طهران للمشاركة بالاجتماع التمهيدي لمؤتمر ميونخ للامن.

وأكد ظريف أن علاقات طهران وبيروت متنامية، معربا عن امله بان يشهد التعاون الثنائي مزيدا من التطور على ضوء المشاورات بين التجار والشركات الاقتصادية للبلدين.

وأكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف، أن طهران تحترم اي قرار للشعب والقوى اللبنانية فيما يتعلق بكيفية حل ازمة رئاسة الجمهورية في لبنان.

واشار الى تطورات الازمة السورية معتبرا التطرف والارهاب سيما المجموعات التكفيرية وداعش، تشكل مجتمعة مخاطر جمّة للشعب السوري والمنطقة، مضيفا أن خطر الارهاب عبر الجنسيات المختلفة المتدفقة على سوريا، أدى الى تفاقم انعدام الامن وبدء موجة لهجرة الابرياء نحو اوروبا، مؤكد أن هذه التحديات تتطلب تعاونا مسؤولا بين جميع الدول.

وفي الشأن اليمني أعرب ظريف عن اسفه لتفاقم الاوضاع اثر تواصل قصف الشعب اليمني مؤكدا أن لاحل عسكريا للازمة وأن اليمن سيتجه نحو الامن الاستقرار على اساس ارادة الشعب بمختلف مكوناته عبر الرجوع الى لغة المنطق والعقلانية والحوار السياسي، مشيرا الى أن سبعة اشهر من قصف الابرياء لم يحقق اي نتيجة.

من جهته اعرب وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل عن خالص أسف بلاده لحادثة مشعر منى، وتضامن لبنان حكومة وشعبا مع الشعب والحكومة الايرانية بهذا الشأن.

واعتبر باسيل أن تداعيات الازمة السورية أدت الى تعاظم موجة النزوح نحو اوروبا وأن لبنان يشهد الظاهرة ذاتها.

واكد أن الرؤية المستقبلية للتطورات في لبنان ليست بمنأى عن احداث المنطقة والمشهد الدولي موضحا أن لبنان يقيم أثار الاجراء الروسي في سوريا عبر مقاربة جديدة.

وأعرب وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل عن أمله بان يتخذ التجار اللبنانيون خطوات كبيرة باتجاه تعزيز التعاون المشترك بين طهران وبيروت على وقع مرحلة الانفتاح المتأتية من رفع الحظر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :