رمز الخبر: ۱۲۳۰۰
تأريخ النشر: ۲۶ مهر ۱۳۹۴ - ۱۲:۵۷
العميد أمين حطيط:
اعتبر الخبير العسكري والعميد اللبناني المتقاعد أمين حطيط أن سوريا منذ أسبوعين دخلت مرحلة جديدة في حربها على الإرهاب وذلك مع تكثيف المساعدة الإيرانية وحزب الله مما مكّن سوريا في هذه المرحلة من تغيير استراتيجيتها الدفاعية والتحول من استراتيجية التعامل مع الأهداف طبقاً للأفضليات والأولويات.

ووفقاً للعميد أمين حطيط، فإن المرحلة الحالية تبدأ باستراتيجية الحرب الشاملة او الهجوم الشامل على الجبهات المتعددة والمحاور المتزامنة.

ويرى حطيط في حوار خاص مع مراسلة وكالة فارس في بيروت أن هذه الاستراتيجية هامة جداً بالنسبة لسوريا من ناحيتين: الناحية الأولى، تمكين سوريا من منع المسلحين من امتلاك قدرة هجومية تمكنهم من الإغارة على مواقع جديدة، والثانية، تمكين سوريا من استعادة المناطق التي خرجت عن سيطرتها بشكل متدرج ووضع حد لما كانت تسعى اليه امريكا من جر سوريا الى حرب استنزاف تمتد الى عشر سنوات. وأضاف: بالتالي الوضع الجديد نراه من الوجهة العسكرية والاستراتيجية يناسب بشكل معمق الأهداف الوطنية السورية وأهداف محور المقاومة ويجهض الخطة الامريكية المبنية على القضم وحرب الاستنزاف التي قد تقود لو نجحت في نهاية المطاف الى اسقاط الدولة وبالتالي نحن الآن أمام فرصة هامة ومؤكدة النتائج تقريباً لصالح سوريا ومحور المقاومة".

وفي سؤال حول إمكانية تطور التدخل السوري الى حرب مباشرة مع أطراف دولية، يقول حطيط "اعتقد ان روسيا لو كان احتمال الحرب وارداً في ذهنها لكانت أجرت حسابات أكثر عمقاً وأكثر حذراً في هذا الموضوع. اعتقد ان الظروف الدولية والأهداف التي رفعتها روسيا لعملياتها تأخذ في حسبانها واقع الحلف الاطلسي وواقع امريكا اليوم اعتقد كل ذلك يحول دون الوصول الى خطر الحرب المباشرة بين روسيا وأي من الأعداء الذين يستهدفون سوريا."


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :