رمز الخبر: ۱۲۲۷۲
تأريخ النشر: ۲۳ مهر ۱۳۹۴ - ۰۶:۱۸
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن يوم الثلاثاء 2015/10/13 شهد تنفيذ 46 هجوماً استهدف قوات الاحتلال الإسرائيلي ، وقطعان المستوطنين، في الضفة والقدس المحتلتين.

وقالت الوسائل العبرية إن الهجمات فيها: طعن، ودهس، وإطلاق نار، وإلقاء أكواع، وحجارة، ومولوتوف.

وكانت قوات الاحتلال اعترفت بمقتل ثلاثة مستوطنين، وإصابة قرابة 30 في أربع عمليات دهس وطعن وإطلاق نار في القدس المحتلة خلال يوم الثلاثاء، استشهد خلال تنفيذها شابان فلسطينيان، وأصيب ثالث بجروح.

إلى ذلك، قال موقع "واللا" العبري إنه تم رصد 26 عملية طعن، منذ اندلاع انتفاضة القدس، مطلع الشهر الجاري، لافتاً إلى أن معظم منفذي العمليات الفردية كانوا من القدس المحتلة.

وبيّن أن 18 عملية طعن، نُفذت على يد أشخاص يحملون "الهوية الإسرائيلية" (أي من شرقي القدس المحتلة)، و8 منفذين من الضفة الغربية.

في هذه الأثناء، تواصلت ردود الفعل التحريضية داخل الكيان الصهيوني، على تصاعد أعمال الانتفاضة والمقاومة؛ التي جاءت رداً على اعتداءات الاحتلال وخططه ضد المسجد الأقصى.

وطالب رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، المتطرف أفيغدور ليبرمان، بفرض الحكم العسكري على الأراضي المحتلة، وعلى شرقي القدس، بينما دعا "إيلي دهان" نائب وزير الحرب الصهيوني، إلى الإعلان عن حالة طوارئ.

كما طالب نير بركات، رئيس بلدية القدس المحتلة، بفرض إغلاق على أحياء شرقي المدينة المحتلة.

وأعلن الناطق باسم جيش الاحتلال، افيخاي ادرعي، أنه تم الدفع بكتيبتين عسكريتين من الجيش "الإسرائيلي" للضفة الغربية، وثلاث كتائب على جدار الفصل، وكتيبتين على حدود غزة، "بينما لم يتم إرسال أية كتائب جديدة للقدس بعد".

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية؛ فإنه تم الليلة توزيع خمسة قرارات هدم منازل لأشخاص متهمين بتنفيذ عمليات؛ تنفيذاً لقرارات المجلس الأمني الصهيوني المصغر، فيما سيجري محاصرة الأحياء العربية في القدس المحتلة، وتنفيذ عمليات الهدم.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :