رمز الخبر: ۱۲۲۶۵
تأريخ النشر: ۲۲ مهر ۱۳۹۴ - ۰۶:۰۷
اعلن الرئيس الايراني حسن روحاني ان الاسبوع المقبل سيشكل نقطة البداية في وضع الاتفاق النووي حيز التنفيذ.

وقال روحاني ، في حوار تلفزيوني بث بشكل مباشر مساء الثلاثاء ، ان طرفي الاتفاق ينبغي ان يبدءا خطواتهما حيث سيستغرق شهرين لغاية بلوغ التعهدات مراحلها النهائية وفي النهاية سيتم ازالة الحظر وفتح آفاق جديدة امام الشعب الايراني.

واعرب عن شكره لجميع المشاركين في التوصل الى الاتفاق النووي كما اشاد بالشعب الايراني الذي دعم وصمد على هذا النهج وابدى مقاومته لاسيما خلال العامين الاخيرين وطيلة امد المفاوضات.

كما اشاد روحاني بالتوجيهات والارشادات التي اسداها قائد الثورة في هذا المجال وبمجلس الشورى الاسلامي الذي اقر الاتفاق النووي والذي سيعرض على مجلس صيانة الدستور للمصادقة عليه في المرحلة اللاحقة.

واشار روحاني الى الوضع الاقتصادي في البلاد خلال مرحلة مابعد الاتفاق النووي وقال، ان المفاوضات النووية تناولت الشؤون الاقتصادية ليس من باب مراحل التطور بل بسبب الاداة التي كانت بيد الاعداء واستغلها لممارسة الضغوط على الشعب الايراني.

ولفت الى ان الحظر المصرفي على ايران لم يكن مسبوقا في العالم حيث فرض الحظر النفطي على العراق والتجاري على ليبيا سابقا ماشكل تجربة للقوى الكبرى.

واوضح ، ان الحظر المفروض على ايران ساهم في خفض تصدير النفط بنسبة كبيرة وجعل من العمليات المصرفية تواجه مشاكل عديدة وتم فرض حظر مصرفي على البلاد.

وفي سياق آخر اشار الى كارثة مقتل الحجاج في منى وقال، ان الشعب الايراني اليوم يشعر بالاسى والحزن العميق قبل بدء شهر محرم الحرام لفقدانه اعزته في هذه الحادثة المؤلمة.

وانتقد الرئيس روحاني السلطات السعودية وقال، ان كارثة منى دللت على عدم كفاءة حكام هذا البلد والتي ادت للاسف الى مقتل آلاف الحجاج رجالا ونساءً من جميع ارجاء العالم الاسلامي.

ولفت الى ان 400 جثمان للحجاج الايرانيين نقلوا الى البلاد وسلموا الى ذويهم لدفنهم كما ان عددا آخر دفن في مكة بطلب من اسرهم ويتم حاليا الكشف عن هويات الضحايا المتبقين.

وشدد على ضرورة الكشف عن اسباب هذه الكارثة للجميع وبلوغ درجة الاطمئنان لاقامة مناسك الحج بصورة مطلوبة لكي لاتتكرر مثل هذه الحوادث المؤسفة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :