رمز الخبر: ۱۲۲۳۹
تأريخ النشر: ۱۹ مهر ۱۳۹۴ - ۱۳:۴۲
قال السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية الأسبق أن تأييد مصر للضربات الروسية فى سوريا أمر طبيعي ومتوقع فى ظل تفشي الإرهاب بقوة فى سوريا وسيطرت داعش على ما يقرب من نصف الأراضي السورية وهو الامر الذي لاينبغي السكوت عليه مهما بلغت التحديات.

وأضاف هريدي فى تصريح ل"فارس" أن تأييد مصر للضربات الروسية جاء  نتيجة لمجموعة من العوامل الأول هو الحفاظ على وحدة سوريا من شبح التقسيم الذى ترغب فيه الولايات المتحدة بالتعاون مع بعض الدول العربية، هذا بالإضافة إلى العلاقات المصرية الروسية التى وصلت إلى مراحل متقدمة للغاية فى الفترة الأخيرة حيث أصبح هناك تقارب شديد فى وجهات النظر بين مصر ورسيا فى عدد من القضايا الدولية على رأسها القضية السورية والأزمة الليبية فمصر تدعم وبقوة خليفة حفتر وتؤيد توصيات المؤتمرات الدولية وهو نفس الأمر بالنسبة لروسيا لهذا جاءت مصر فى مصف الدول المؤيدة لتلك الضربات. 

وحول تأثير التأييد المصري على العلاقات المصرية السعودية قال هريدي بالتأكيد سيحدث تأثير ولكنه لن يكون كبير فى الفترة الحالية خاصة وأن مصر دولة كبيرة ولا يمكن الإستغناء عنها ومن المفترض أن تحترم السعودية وجهات النظر المصرية فى القضايا المختلفة فمصر دولة لها سيادة وتستطيع أن تحكم الامور بما لا يضر بالمصالح المصرية ومصالح الأشقاء أيضا ، وموقف مصر واضح فى الازمة السوريا أننا ضد الإرهاب وضد التقسيم ونرغب فى حل سياسي فوري للأزمة حتى لو اشتمل الحل وجود بشار لفترة إنتقالية. 

يذكر أن وزير الخارجية المصري أصدر بيانا أعلن من خلاله تأييد مصر للضربات الجوية الروسية ضد مواقع الإرهاب فى سوريا ، مطالبين المجتمع الدولى بضرورة القضاء على الإرهاب بالمنطقة. 


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :