رمز الخبر: ۱۲۲۳۷
تأريخ النشر: ۱۹ مهر ۱۳۹۴ - ۱۳:۴۱
أعلنت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، الاحد، أن قوة امنية تابعة لسلطات منطقة كردستان أغلقت ثلاثة مكاتب لقناة فضائية كردية في مدينتي اربيل ودهوك وقضاء سوران، كما اقتحمت مكتب قناة كردية أخرى في المحافظة، ورحلت مجموعة منهم الى السليمانية.

وقالت الجمعية في بيان لها تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إن "قوة امنية اقتحمت، مساء أمس السبت، مكتب قناة (N.R.T) في اربيل، واحتجزت ستة من كادر القناة كانوا متواجدين في المبنى بينهم مراسلين ومصورين وموظف استعلامات ومهندس فني"، مشيرة الى "تحويل المعتقلين الى مركز شرطة منطقة "ديگله” خارج مدينة اربيل، بهدف ترحيلهم الى مدينة السليمانية".

واوضحت ان "القوة الأمنية ابلغت كادر القناة بوجود اوامر بعدم السماح لهم بالعمل في اربيل، واغلاق مكتب القناة".

على الصعيد ذاته ذكرت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق ان "قوات امنية اخرى اغلقت مكاتب فضائية KNN”” في كل من اربيل ودهوك وقضاء سوران، وقامت بترحيل فريق مكتب اربيل البالغ عددهم ثلاثة اشخاص، الى مدينة السليمانية بعد ان تم احتجازهم لفترة قصيرة، ثم اقتادوهم الى مركز شرطة منطقة "ديگلة”، وقامت بترحيلهم".

وبينت ان "قوات الشرطة كانت اعترضت فريق القناة في اربيل عصر أمس قبيل احتجازهم، وذلك اثناء تغطيتهم تظاهرة لعدد من المواطنين المطالبين بدفع مرتباتهم المتأخرة، وصادرت اشرطتهم وابعدتهم عن مكان التظاهرة".

واضافت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق أنها "اذ تعرب عن قلقها الشديد من قيام سلطات المنطقة باغلاق جميع وسائل الاعلام والمحطات الفضائية الناقلة لحركة الاحتجاجات الجارية في عدد من مناطقها، تدعو المنظمات الدولية والمجتمع الدولي الى التدخل لمنع هذه الاعتداءات والانتهاكات الفاضحة بحق وسائل الاعلام والصحفيين في منطقة كردستان، لا سيما وان الجمعية سجلت في غضون اليومين الماضيين 12 حالة اعتداء واغلاق ومنع في محافظات كردستان الثلاث".

وتشير الجمعية الى ان "السلطات في الاقليم باتت تنتهج اساليب النظام القمعي ابان الحكم الدكتاتوري السابق، وتقوم بترحيل الصحفيين، وهو ما يعد مخالفا للاعراف والدستور العراقي والقوانين النافذة في الاقليم، الامر الذي يؤشر وجود محاولات لانتاج دكتاتورية جديدة في اقليم كردستان".

وحملت الجمعية "حكومة اقليم كردستان مسؤولية سلامة جميع الزملاء الصحفيين في كردستان"، داعية رئاسة الاقليم الى "ابداء حسن النية ومحاسبة المتسببين بترحيل الزملاء الصحفيين، واغلاق مكاتب العديد من الفضائيات ووسائل الاعلام الكردية".

 

يشار الى أن عدة مدن بمحافظة السليمانية تشهد منذ يومين، مظاهرات تطالب بصرف رواتب الموظفين المتأخرة منذ نحو اربعة أشهر وإجراء الإصلاحات في الإقليم.

 

في وقت حمل الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الاقليم مسعود البارزاني، عيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى مسؤولية تدهور الاوضاع في اقليم كردستان، وأكد أن المخططين لهذه "التجاوزات" سيدفعون "الضريبة"، كما أشار الى أنه يحتفظ بحقه باتخاذ خطوات ملائمة لضرب الفوضى و"المخططات التخريبية".


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :