رمز الخبر: ۱۲۲۳۵
تأريخ النشر: ۱۹ مهر ۱۳۹۴ - ۱۳:۴۰
زعمت مصادر صهيونية، أن شرطيا أصيب بجروح طفيفة فيما أصيبت شابة فلسطينية بجراح خطيرة، وذلك نتيجة عملية تفجير بالقرب من مفرق مستوطنة "معاليه ادوميم" شرقي القدس المحتلة، صباح اليوم الأحد (11-10).

وذكرت المصادر أن شرطيا اشتبه بمركبة تقودها شابة وأمرها بالوقوف، إلا أن الشابة صرخت "الله أكبر" وفجرت عبوة كانت بحوزتها، ما أدى لإصابة الجندي، وإصابتها بجروح خطيرة.

وقال موقع "والا" الصهيوني إنه تم نقل الشابة الفلسطينية إلى مستشفى "هداسا عين كارم" بعد أن أصيبت بجراح وصفت بالخطيرة.

وبحسب الإذاعة العبرية؛ فإن الشابة الفلسطينية تبلغ من العمر 20 عاما، وهي من سكان حي جبل المكبر بالقدس المحتلة.

كما أضاف موقع "والا" في السياق ذاته، أنه وبسبب العملية تعطلت حركة السير والمواصلات في شركة إيجد، وتم إعطاء أوامر بعمل فحوصات جديدة للحافلات.

وتابع أن العملية أعادت إلى الأذهان العمليات التفجيرية الاستشهادية التي كانت تحدث قبل سنوات طويلة.

وعلى إثر العملية، أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني إغلاق حاجز الزعيم القريب من مكان العملية.

يذكر أن مستوطنة معاليه أدوميم الجاثمة على أراضي مدينة القدس المحتلة، أسست عام 75، ووسعها شارون عام 91، وتعد من أكبر المستوطنات في القدس، ويعتبرها الصهاينة الآن بـ"ضاحية القدس الإسرائيلية" ويبلغ عدد سكانها بـ40 ألف مستوطن صهيوني، وهي تفصل مدن الضفة المحتلة عن القدس.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :