رمز الخبر: ۱۲۱۸۳
تأريخ النشر: ۱۴ مهر ۱۳۹۴ - ۱۲:۴۱
صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان الذين يشاركون في العمليات العسكرية ضد الشعب اليمني الاعزل مازالوا لم يدركوا بان لا حل عسكريا للازمة في اليمن.

وقال ظريف في تصريح للتلفزيون الايراني، ان مسؤولية وزارة الخارجية هي المشاركة في المشاورات الدولية وان حضور قادة وكبار مسؤولي دول العالم في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك يعد افضل فرصة لطرح وجهات النظر.

وفي تصريحه الذي جاء في ختام زيارته الى مقر الامم المتحدة والتي استمرت اسبوعين، اشار وزير الخارجية الايراني الى اللقاءات الثنائية مع الكثير من مسؤولي دول اوروبا واسيا واميركا اللاتينية وافريقيا ودول المنطقة، حيث جرى البحث خلالها حول العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية والدولية فضلا عن كارثة منى التي راح ضحيتها عدد كبير من الحجاج من ضمنهم المئات من الايرانيين.

وحول هذه الكارثة قال ظريف، انه تم خلال هذه الفترة تنفيذ بعض الاجراءات والتي ادت الى انفراجة ما في الامور وجرت تحركات ايجابية في هذا السياق لكنها ليست كافية للاسف لكن الامور تتحسن شيئا ما مقارنة مع الايام الاولى خاصة بعد رسالة قائد الثورة الاسلامية وتصريحات رئيس الجمهورية.

كما اشار الى المتابعات الجارية لتنفيذ الاتفاق النووي واضاف، انه تم البحث حول التنفيذ الدقيق للاتفاق النووي من قبل الجانب الغربي وازالة الحظر، ومن الضروري ان يستعد الطرف الاخر لتنفيذ تعهداته.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :