رمز الخبر: ۱۲۱۳۴
تأريخ النشر: ۰۹ مهر ۱۳۹۴ - ۱۸:۵۶
دعا قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، الى تطوير القدرات العسكرية للجمهورية الإسلامية الايرانية بمستوى يحول دون تجرؤ العدو على مجرد التفكير بالعدوان على البلاد.

وأشاد قائد الثورة الاسلامية خلال لقائه قادة وضباط الجيش الايراني، صباح اليوم الخميس، بالتطور الكبير الحاصل في القطاع العسكري في مختلف المجالات، مؤكدا أن معاداة الثورة الاسلامية تعود لصمود الشعب الايراني وعدم الرضوخ لسياسات الاستكبار العالمي.

وشدد على أهمية التخطيط لغد افضل واكثر تقدما للجمهورية الاسلامية الايرانية في جميع المجالات، وعلى ضرورة بناء جيل المستقبل بشكل يكون اكثر استعدادا وعزما وعلما وشجاعة حتى تتمكن ايران الغد من الظهور اكثر قوة واقتدارا وبخطاب اكثر تاثيرا.

واشار سماحته الي التخلف التاريخي في البلاد الموروث من العهد الملكي البائد الذي كان حكامه عملاء مطيعون للاستعمار واضاف، ان منجزات القوات العسكرية اليوم قيمة جدا في مختلف المجالات ولكن نظرا للتخلف الموروث فانه يجب الاسراع بالتحرك وايجاد ذلك الاقتدار الذي لا يجرؤ معه العدو حتي علي مجرد التفكير بالعدوان علي حدود البلاد.

واعتبر مقاومة وصمود الشعب الايراني خلال سنوات الدفاع المقدس الثماني تجربة مهمة وماثلة امام العالم كله واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دولة مستقلة وقد تابعت سياساتها بصراحة منذ بداية الثورة ولا تخشي اي قوة او معارضة سياسات تلك القوة.

ولفت آية الله الخامنئي الي العداء الجاد والكبير الذي يواجه حركة الشعب الايراني المستقلة والمذهلة وقال، ان العدو يسعي لاركاع الجمهورية الاسلامية الايرانية وان عداءه لا يزول حتي بالتنازل امامه.

واضاف قائد الثورة، ان وقوف شعب مستقل يعارض قوي الغطرسة والتابعين لها، امر لا يتحمله نظام الهيمنة، لذا فانهم يعادون هذا الشعب، ومن الخطأ التصور بان العداء سيقل فيما لو تحدثنا بكلام ما او لم نفعل عمل ما او قمنا بمحاباة العدو.

واشار سماحته الي ترحيب الشعوب وكذلك بعض الحكومات المستقلة، لحركة ايران الاستقلالية وقال، 'ان الشعوب تشعر بالبهجة الغامرة لمشاهدة تقدم ودفاع الشعب الايراني الصريح عن مصالحه امام القوي الكبري'، لافتا الي ان الشعوب عبرت عن مشاعرها الجياشة في هذا السياق اينما سمحت الحكومات لها بالتعبير عنها خلال زيارات مسؤولي الجمهورية الاسلامية الايرانية للخارج.

واكد قائد الثورة الاسلامية اهمية الابحاث والانجازات البحثية في القوات المسلحة واضاف، ان هنالك طاقات ممتازة في الجامعات والمراكز البحثية في البلاد حيث ينبغي تعزيز العلاقات العلمية للقوات المسلحة معها.

كما اكد اهمية الدخول الي المجالات العسكرية غير المعروفة وتحقيق الابداعات الجديدة وقال بشان المناورات العسكرية، ان التخطيط للمناورات العسكرية يجب ان يكون قريبا من اجواء الحرب وحقائقها وان تتوفر جميع الاستعدادات والتوقعات لكل امكانيات وقدرات العدو


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :