رمز الخبر: ۱۲۱۰۴
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۴ - ۱۳:۰۵
اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان كيفية تنفيذ الاتفاق النووي كانت محور محادثاته مع نظيره الاميركي جون كيري الذي قدم التطمينات وتعهد بتنفيذ التزامات بلاده في اطار الاتفاق.

وقال ظريف في تصريح للتلفزيون الايراني مساء الاحد، ان كيفية تنفيذ الاتفاق النووي شكلت المحور الاساس في اللقاء مع وزير الخارجية الاميركي وان الجانب الاميركي طمأن على تعهده بتنفيذ التزاماته في اظار الاتفاق.  

 

** المفاوضات مع اميركا مقتصرة على القضية النووية

وحول تصريحات مساعدة الخارجية الاميركية وندي شيرمان بان القضية السورية ستطرح في المفاوضات بين ايران واميركا، اكد بانه لم يتم التطرق الى القضية السورية في المفاوضات بين الجانبين وقال، لقد قلنا منذ البداية بان مفاوضاتنا مع الولايات المتحدة تقتصر على القضية النووية ولن نتفاوض بشان سائر القضايا.    

واضاف، اعتبارا من الاسبوع القادم ستتوفر الارضية لتطبيق الاتفاق النووي بعد اجراء مجلس الشورى الاسلامي وسندخل في هذا المجال الى الاجراءات والمفاوضات التقنية الاكثر جدية وتفصيلية.

 

** ترحيب الدول بالتعاون مع ايران

واشار ظريف الى ترحيب الدول المختلفة بالتعاون مع ايران في مختلف المجالات وقال ان اللقاءات التي اجراها الرئيس الايراني حسن روحاني مع رؤساء وقادة الدول المختلفة كانت ايجابية بحيث اعلنوا استعدادهم للتعاون مع ايران في المجال النووي والامان النووي وتوظيف الاستثمارات وخلق فرص العمل.

 

** تغيير مواقف العديد من الدول تجاه سوريا

واشار وزير الخارجية الايراني الى تغيير مواقف العديد من الدول خاصة الدول الغربية تجاه سوريا وقال ان السياسات الخاطئة قد تغيرت الى حد ما بحيث هناك الان تصريحات ومواقف تنم عن نظرة واقعية تصدر عن المسؤولين الاوروبيين تجاه المنطقة وسوريا ونامل بان نتصدى للتطرف في العراق وسوريا واليمن والذي عرّض السلام الاقليمي للخطر.

واكد ظريف ان المجتمع الدولي يتحمل في هذا المجال مسؤولية كبيرة في الحد من تقديم الدعم المالي والعسكري للمجموعات المتطرفة.

 

** تعاون السعوديين غير جيد بشان حادثة منى

وحول كارثة منى قال ظريف، ان زملاءنا المتواجدين في السعودية لديهم هواجس بشان مستوي التعاون والمشاكل الناجمة عن حادثة مني.

واكد ان مستوي التعاون من الجانب السعودي غير جيد بحيث ان اعضاء القنصلية الايرانية لم يتمكنوا من تقديم المساعدة للمنكوبين جراء حادثة منى واضاف، ان المندوبين الدبلوماسيين للجمهورية الاسلامية الايرانية الذين كان من المفروض ان يتمكنوا من الوصول الى مواطنينا المنكوبين وفق القوانين الدولية، لم يتمكنوا من ذلك للاسف بسبب ضعف الكفاءة الادارية لدى الموظفين التنفيذيين (السعوديين) او لسياسات اخرى يجب تحديدها مستقبلا في ضوء التحقيقات التي ستجري ومحاسبتهم عليها.

واضاف، انه وفي هذه الظروف كان من الواجب ان نقوم بتحديد المفقودين والمصابين والمتوفين الا ان الجانب السعودي لم يبد تعاونا جيدا في هذا المجال وعلي هذا الاساس طلب زملاؤنا مني ان أجري اتصالات، ودون ان اقدم طلبا رسميا فقد طرحت الممثلية الايرانية هذا الموضوع على ممثلية الطرف الاخر الا ان امكانية هذا الحوار لم تتوفر.

وصرح ظريف: انه وبعد عدم قيام الطرف الاخر بالرد بشكل مباشر، فقد ناشدنا امير الكويت ان يتابع هذا الموضوع والذي اتصل بدوره بالملك السعودي، ومنذ صباح الاحد اصبحت عملية المتابعة لاوضاع الحجاج الايرانيين افضل بقليل للعمل من ثم على نقل الجثامين من مكة المكرمة الى جدة ومنها الى ايران.

وقال ظريف انه وبعد معالجة اوضاع الحجاج وعودتهم الي الوطن ستتم الاجرءات السياسية والقانونية للحد من وقوع مثل هذه الاحداث في المستقبل.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :