رمز الخبر: ۱۲۰۹۲
تأريخ النشر: ۰۵ مهر ۱۳۹۴ - ۱۵:۱۸
انتقد رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني ممارسات السلطات السعودية واعتبرها المسبب الرئيسي في كارثة منى ، مؤكدا ان السلوك الخاطئ للسلطات السعودية لن ينمحي من ذاكرة المسلمين والايرانيين.

وقال لاريجاني ، في كلمته امام الاجتماع العلني لمجلس الشورى الاسلامي يوم الاحد بعد انتهاء الاجتماع غير العلني للمجلس بمشاركة وزير الثقافة والارشاد علي جنتي ووزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي ومساعد وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان للتباحث حول كارثة منى ، ان الامة الاسلامية ومنها الشعب الايراني تعيش العزاء بسبب هذه الكارثة الاليمة.

واضاف ، ان عددا كبيرا من حجاج بيت الله الحرام لقوا حتفهم باوضاع مؤسفة للغاية في هذه الحادثة الاليمة.

واشار الى الاجتماع غير العلني للنواب بحضور وزيري الثقافة والارشاد والداخلية ومساعد وزير الخارجية ، موضحا ، ان ايضاحات كافية قد تم تقديمها حول الحادث وكذلك الخطوات التي اتخذت في هذا المجال الا انه ينبغي متابعة الخطوات الضرورية.

واكد ان التقارير تدلل على تقصير حقيقي للسلطات السعودية في هذه الحادثة حيث ان المسؤولين في هذا البلد يعانون من الغفلة وسوء الادارة.

واعرب عن اسفه لان جوانب الحادث تشير الى وجود تساهل وعدم تقديم الخدمات بصورة ضرورية بعد وقوع الحادث اذ لم يتم التفكير في جوانبها للحد من عواقبها.

ونصح السلطات السعودية باتخاذ خطوات ضرورية حول الحادث بدلا من تعميق جراح المتضررين والانتباه للتمهيد في صنع اجواء مطلوبة تحد من وقوع مثل هذه الكوارث او العمل على خفض تبعاتها.

وحمّل السلطات السعودية المسؤولية بوقوع الكارثة لافتا الى انها اغلقت الطرق دون مبرر ومن ثم لم تقم بايصال الخدمات للجرحى في الوقت المناسب.

ولفت الى ان بعثة الحج الايرانية اتصلت بالسلطات السعودية لمتابعة اسباب وتداعيات الكارثة الا انها لم تتلق اي تعاون مطلوب.

واعتبر ان تصرفات السلطات السعودية لم تتطابق مع مقتضيات الضيافة الاسلامية وان ممارساتها لن تمحى من ذاكرة المسلمين جميعا ومن البديهي الشعور بالقلق حيال من يدّعي تطبيق الاسلام.

ونصح لاريجاني الحكومة السعودية بابداء التعاون اللازم في الايام المقبلة فيما يتعلق بالمتابعات المرتبطة بالكارثة كما دعا وزارة الخارجية الايرانية الى مضاعفة جهودها لتحديد هويات المفقودين وكذلك وزارة الداخلية الى اتخاذ الخطوات الضرورية لاعادة الحجاج الى ارض الوطن وخفض آلام المواطنين.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :