رمز الخبر: ۱۲۰۶۲
تأريخ النشر: ۰۱ مهر ۱۳۹۴ - ۱۳:۰۵
اعتبر الرئيس الايراني حسن روحاني ان الاتفاق النووي بين ايران ودول مجموعة (5+1) فتح آفاقا جديدة أمام البلاد والشعب.

وقال روحاني ، في كلمة ألقاها في احدى مدارس طهران بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد يوم الاربعاء ، ان السؤال هو مفتاح التعلم ونيل التقدم وان البلاد قد تعبأت اليوم من اجل صنع مستقبل واعد للتلاميذ.

واضاف ، ان هذا اليوم يعد ربيعا للعلم والمعرفة وينبغي للمدرسة ان تشكل بيئة لاكتساب المعارف بالنسبة للتلاميذ.

وأثار الرئيس روحاني سؤال العام الدراسي الجديد الذي يطرحه رئيس الجمهورية كل عام على التلاميذ ، حول الفرص المتاحة امام البلاد وسبل الاستفادة منها بأفضل صورة ممكنة بعد الاتفاق النووي وازالة الحظر.

واكد ان اثارة الاسئلة تحمل فوائد كثيرة ، داعيا التلاميذ الى طرح المزيد من الاسئلة والتحقيق والدراسة حول شؤون المعيشة والحياة والبيئة والتعرف الافضل على المجتمع من اجل اعداد خطط جيدة.

واعتبر ان الحكومة والمسؤولين وكل المؤسسات المعنية في البلاد تنشط من أجل صنع مستقبل واعد للتلاميذ.

ولفت الى ان تلاميذ اليوم يصنع منهم كوادر المستقبل التي تضم المختصين والاطباء والفنانين والعمال المهرة والذين يضطلعون بمسؤوليات ينبغي تنفيذها بأفضل صورة.

ودعا الجميع الى التخطيط لصنع مستقبل افضل للبلاد والى التساؤل حول اسباب الوصول الى الاوضاع الراهنة وليس بمستوى افضل ومقارنة الاوضاع الحالية في بلادنا مع البلدان الاخرى والتساؤل حول ماخلّفه اباءنا وأجدادنا وأسلافنا لنا والتخطيط للمستقبل لكي نستطيع صنع الافضل لبلادنا.

واكد الرئيس روحاني ان كل شيء رهن باكتساب العلم والمعرفة وينبغي الاستفادة من فرصة التواجد في المدرسة بافضل صورة ممكنة ،موضحا ، ان مستقبل التلاميذ ومسؤولياتهم ومكانتهم المقبلة وخدماتهم للبلاد تنطلق من هذه الحصص الدراسية والتعلم وطرح الاسئلة والبحث والقراءة وينبغي الاستفادة منها لانها من افضل مراحل الحياة.

واشار الى الاتفاق النووي الذي توصلت ايران و5+1 في فيينا مؤخرا وقال، ان جهود الشعب والفريق المفاوض اثمرت عن تحقيق الانتصار النووي الذي فتح آفاقا جديدة امام البلاد والشعب وان الامل يحدو بكسر جميع القيود التي فرضها الاعداء على الاقتصاد ومعيشة الناس ونحن ننتظر تحقق هذا الانجاز خلال الاسابيع والاشهر المقبلة.

واوضح، ان ظروفا افضل على صعيد النشاط والتقدم ستصنع خلال المستقبل من اجل الاستفادة المثلى من الامكانيات والفرص المتاحة بافضل صورة ممكنة وبذل المزيد من الجهود الرامية لتحقيق التنمية والتقدم.

وشدد انه لاينبغي لاحد الرضا بالظروف الراهنة على صعيد المعيشة مطلقا بل يجب التخطيط باستمرار من اجل تحقيق المزيد من التقدم والظروف الافضل وسلوك سبيل يثمر عن تحقيق تطور في حياتنا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :