رمز الخبر: ۱۲۰۶۱
تأريخ النشر: ۰۱ مهر ۱۳۹۴ - ۱۳:۰۴
اعتبر الرئيس الايراني حسن روحاني، الاوضاع الانسانية في اليمن بانها تجاوزت مستوى الكارثة العادية، داعيا الى وقف اطلاق النار في هذا البلد لمناسبة عيد الاضحى المبارك بهدف تقديم المساعدات الانسانية الى شعبه المظلوم.

وخلال اتصال هاتفي مع سلطان عمان قابوس بن سعيد، اشار الرئيس روحاني الى الاواصر الدينية والتاريخية والجيرة بين الشعبين الايراني والعماني، وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعير اولوية خاصة لجيرانها خاصة سلطنة عمان في مجال تنمية التعاون وتوطيده.

وهنأ الرئيس روحاني، سلطان عمان بحلول عيد الاضحى المبارك واشار الى المكانة الممتازة لسلطنة عمان على صعيد التعاون الاقليمي، قائلا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحرص على توطيد علاقاتها مع سلطنة عمان الصديقة والشقيقة في شتي المجالات خاصة التجارية والاقتصادية منها في فترة ما بعد رفع الحظر.

واثني على الدور البناء لسلطنة عمان في المنطقة، واعتبر تعزيز التعاون الاقليمي لانهاء ازمات المنطقة بانه امر ضروري، مصرحا: ان التعاون الاقليمي بين طهران ومسقط خاصة من اجل عودة السلام والاستقرار الي المنطقة امر مهم ومؤثر جدا.

واعرب الرئيس روحاني عن تقديره للمواقف الاقليمية لسلطنة عمان خاصة ازاء الازمة اليمنية وارسال المساعدات الانسانية الي شعب هذا البلد، معربا عن امله بان يعود السلام والاستقرار مجددا الي اليمن بمساعدة سلطنة عمان وان يستطيع الشعب اليمني العيش في هدوء.

وانتقد الرئيس الايراني بشدة الغارات الجوية للقوي المعتدية ضد الشعب اليمني البريء والبني التحتية في هذا البلد خاصة الاماكن الدبلوماسية، قائلا: اننا قلقون من عدم التزام القوي المعتدية علي اليمن باي  من المقررات والاعراف الدولية وان هذه الممارسات يجب ان تدان بشدة خاصة الاعتداءات علي الاماكن الدبلوماسية باعتبارها ممارسات خاطئة ولاانسانية.

واعرب عن امله بان يتم وقف اطلاق النار في اليمن بهدف تقديم المساعدات الي الشعب اليمني المظلوم علي وجه السرعة من خلال بذل سلطنة عمان وخاصة السلطان قابوس شخصيا وسائر الدول الداعية للسلام جهودا بمناسبة حلول عيد الاضحي السعيد لان الوضع الانساني في اليمن تجاوز الوضع الكارثي العادي و"نحن ناسف جدا لان المجتمع الدولي لا يتخذ اجراء جادا ازاء وقف اطلاق النار في اليمن واتخاذ اجراءات انسانية فيه".

من جانبه هنأ السطان قابوس خلال هذا الاتصال الهاتفي بحلول عيد الاضحي المبارك ونجاح المفاوضات النووية، قائلا: ان سلطنة عمان تامل بتعزيز تعاونها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية اكثر من ذي قبل خلال فترة ما بعد رفع الحظر.

واكد علي استمرار مشاورات بلاده لارساء السلام والاستقرار في اليمن، قائلا: ان الدبلوماسية  تعتبر افضل سبيل لمعالجة المشاكل خاصة في المنطقة ونحن نواصل تقديم مساعداتنا الانسانية الي الشعب اليمني ونعتقد بان مشكلة اليمن يجب ان تحل بالتفاوض وخلف طاولة المفاوضات بمشاركة الاطياف اليمنية.

واشار سلطان عمان الي الغارات الجوية التي تشنها القوات المهاجمة علي الاماكن الدبلوماسية في اليمن، وقال: ان مسقط تدين هذه الغارات بشدة وتدعو الي الوقف الفوري لهذه الممارسات.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :