رمز الخبر: ۱۲۰۴۹
تأريخ النشر: ۳۱ شهريور ۱۳۹۴ - ۱۳:۱۵
أعلنت ليلي زروقي الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة، ان غارات العدوان السعودي أدت إلى مقتل نحو 300 طفل يمني خلال 3 شهور، كما أن قصف القوات اليمنية أدى أيضاً لمقتل 100 طفل آخرين خلال الفترة نفسها.

ووصفت المسؤولة الأممية، الوضع الراهن في اليمن بأنه "أكثر من مأساوي”، وناشدت مجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي "العمل على تعزيز الحوار السياسي الهادف إلى إنهاء الانتهاكات ضد الأطفال”.

زروقي التي كانت تتحدث أمام مجموعة عمل مجلس الأمن الدولي المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة في مقر المنظمة الأممية بنيويورك، قالت أيضا "إن الأمم المتحدة وثقت انتهاكات خطيرة ضد الأطفال ارتكبتها أطراف الصراع في اليمن لاسيما بعد تصعيد الصراع في مارس /آذار الماضي (تاريخ بدء التحالف غاراته)”.

وأردفت قائلة "إن نطاق قتل وتشويه الأطفال قد اتسع بشكل هائل خلال هذا العام، إذ تشير أرقام الأمم المتحدة إلى مقتل نحو 400 طفل وإصابة 600 آخرين بجروح منذ 26 مارس/ آذار إلى نهاية تموز الماضي، وهو ما يشير الي فشل أطراف الصراع في التمييز بين الأهداف المدنية والعسكرية واتخاذ إجراءات وقائية لتجنب وقوع الضحايا المدنيين والحد من ذلك”.

وتابعت "إن 73% من وفيات وإصابات الأطفال خلال الربع الثاني من عام 2015 نجمت عن عمليات القصف الجوي التي ينفذها التحالف بقيادة السعودية، كما أن عمليات الحوثيين قد أدت إلى حوالي 18% من الإصابات والوفيات بين الأطفال”، فيما لم تبيّن مصير النسبة المتبقية.

وحذّرت زروقي من تداعيات الزيادة الكبيرة في الهجمات ضد المدارس في اليمن واستخدامها لأغراض عسكرية منذ مارس الماضي، وقالت إن الهجمات الموثقة على المستشفيات زدات بشكل كبير، كما ارتفع تجنيد واستخدام الأطفال، خاصة من قبل جماعة "الحوثيين”.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :