رمز الخبر: ۱۲۰۴۴
تأريخ النشر: ۳۱ شهريور ۱۳۹۴ - ۰۶:۰۷
قال رئيس السلطة القضائية آية الله صادق آملي لاريجاني ان الدول الغربية واميركا هم سبب اندلاع الازمه الحاليه للمهاجرين. معتبرا ان اجراء الكيان الصهيوني في المسجد الاقصى يدق ناقوس الخطر للبلدان والشعوب الاسلامية.

واشار آية الله صادق آملي لاريجاني اليوم الاثنين خلال جلسة كبار المسوولين القضائيين الى الازمة المتعلقة بالمهاجرين من شمال افريقيا واللاجئين السوريين معتبرا ان ازمة المهاجرين في اوروبا تاتي نتيجة مؤامرات وممارسات الدول الاوروبية واميركا.

واشار الى ان ازمة المهاجرين الاخيرة تاتي نتيجة مساعدات الغربيين للارهابيين ونرى ان هذه الدول الداعمة للارهاب باتت عاجزة اليوم عن استقبال بضع مئات الآلاف من المهاجرين.

واعرب عن امله بان تتحرك الدول الاوروبية واميركا نحو المعالجة الجذرية لهذه الازمة بدلا من النقاش بشان عدد استقبال هولاء المهاجرين معتبرا تخلي الغربيين عن مساعدة الارهابيين بانه يشكل الحل الجذري لهذه الازمة.

واكد ان الغربيين وبدلا من الدعم المالي والتسليحي للجماعات المتطرفة والارهابية يجب ان يوقفوا هذا الدعم وان يسمحوا للشعوب بان يقرروا مصير ومستقبل بلادهم بانفسهم.

واشار الى جرائم الصهاينة وعدوانهم على المسجد الاقصي قائلا ان ممارساتهم الاخيرة  في المسجد الاقصى وصمت الدول الاسلامية ازاءها مدعاة للاسف.

واعتبر هذا العدوان بانه يدق ناقوس الخطر بالنسبه للدول والشعوب الاسلامية قائلا ان اسلوب مواجهة الكيان الصهيوني يجب ان يكون نفس الاسلوب الذي تتبعه الجمهورية الاسلامية الايرانية وانه يجب السعي لاستئصال هذه الغدة السرطانية من المنطقة واذا لم تقم الحكومات والدول المسلمة بمواجهة الكيان الصهيوني والتصدي له ربما يقوم هذا الكيان الاحتلالي بممارسات عدوانية اخرى ضد الشعوب المسلمة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :