رمز الخبر: ۱۲۰۳۲
تأريخ النشر: ۳۰ شهريور ۱۳۹۴ - ۰۶:۱۲
اكد الرئيس الايراني حسن روحاني، سلمية البرنامج النووي الايراني، داعيا الوكالة الدولية للطاقة الذرية للاشراف المنصف على تنفيذ الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة "5+1".

وخلال استقباله المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو في طهران اليوم الاحد، وصف الرئيس روحاني مسؤوليات الوكالة بانها مهمة ومعقدة في الاصعدة التقنية والقانونية والسياسية وقال، اننا نرغب بان يثق الراي العام بالوكالة الذرية لان الثقة بهذه المنظمة المهمة تبعث على الهدوء لدى شعوب العالم.

ولفت الى انه كان للجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الاعوام الـ 12 الماضية علاقات واسعة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وسعت على الدوام لتكون هذه العلاقات جيدة ومنظمة وقانونية وقال، ان ما نتوقعه من الوكالة ليس باكثر مما جاء في نظامها الداخلي ولا نسعى لمطلب اكثر من اتفاقية الامان بين ايران والوكالة.

واضاف رئيس المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية تشرف من جانب على الانشطة النووية للدول كي لا تنحرف عن مسارها السلمي وتسعى من جانب اخر لتحظى الدول بتكنولوجيا سلمية متقدمة في المجال النووي، ونحن نامل من هذه المنظمة عبر اداء مسؤولياتها تعزيز حركتها خلال الاشهر القادمة في مجال دعم التقدم العلمي للدول ومنها ايران.

واكد الرئيس روحاني بان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبناء على المعتقدات الدينية والمذهبية وفي اطار عقيدتها العسكرية لم ولن تسعى ابدا للحصول على اي من اسلحة الدمار الشامل وقال، لحسن الحظ ان عمليات المراقبة والتفتيش المفاجئ التي جرت على مدى الاعوام الماضية قد اثبتت سلمية الانشطة النووية الايرانية وتم التاكيد على هذه النقطة وهي ان ايران لم تنحرف ابدا عن برنامجها السلمي.

واشار رئيس المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الى المفاوضات الجدية التي جرت بين ايران ومجموعة 5+1"، واشاد بجميع هذه الدول لاستخدامها كل طاقاتها خلال العامين الماضيين للوصول الى اتفاق مهم وتاريخي واضاف، ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيكون لها دورمؤثر في تنفيذ الاتفاق.

واعرب عن سروره لان ايران توصلت في المفاوضات مع مجموعة "5+1" في النهاية الى اطار للاتفاق في مجال "الدراسات المزعومة" وتم التوقيع ايضا على وثيقة بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة الطاقة الذرية الايرانية، واعتبر كيفية تعاون الاجهزة المعنية في ايران مع الوكالة للوصول الى حلول لبعض القضايا العالقة امرا قيما وقال مخاطبا امانو، اننا وفي اطار تنفيذ الاتفاق النووي سنقوم بتنفيذ البروتوكول الاضافي بصورة طوعية ونامل نحن ايضا بان تشرفوا بانصاف على تنفيذ الاتفاق النووي.

من جانبه وصف المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الزيارات والمفاوضات بشان اتفاق فيينا وكيفية تنفيذ الاتفاق النووي امرا مهما، واضاف، ان الوكالة ترغب بوصول جميع القضايا الى حلول في اطار الحوار والمفاوضات.

وعبّر امانو عن ارتياحه لتطوير التعاون بين ايران والوكالة بعد انتخاب روحاني رئيسا للجمهورية في ايران وانجاز الاتفاق النووي وتوقيع خارطة الطريق بين ايران والوكالة بعد اللقاء الاخير مع الرئيس الايراني واضاف، ان الوكالة تسعى للشفافية في القضايا وتنفيذ الواجبات المناطة بها والتي بامكانها ان تشكل اساسا جيدا للتعاون بعيد الامد.

وثمن الترتيبات الموفرة خلال الزيارة لتنفيذ مهمات الوكالة، معربا عن امله بان يتم في مجلس الحكام تقديم تقرير خبراء الوكالة في مجال "PDM" (ما يسمى بالابعاد المحتملة للبرنامج النووي الايراني) سريعا في اطار الاتفاق النووي بعد الاتفاق مع اعضاء الدول المفاوضة.

واكد امانو بان الوكالة الذرية اتخذت تحركا على اساس الخطوة خطوة وبصورة منتظمة وماضية الى الامام قدما في دراسة البرامج ذات الصلة بايران وتسعى لتقديم تقريرها عبر التزام الحياد والتاكيد على الحقائق.

 


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :