رمز الخبر: ۱۲۰۱۵
تأريخ النشر: ۲۹ شهريور ۱۳۹۴ - ۰۶:۰۷
اعتبر رئيس مركز الابحاث الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام علي اكبر ولايتي بان المفاوضات النووية لم تنته بعد، ما دام القرار لم يتخذ بشانها لغاية الان من المراجع القانونية.

وفي تصريح ادلى به للصحفيين اليوم السبت بطهران على هامش استقباله رئيس اكاديمية العلوم الاجتماعية الصينية، قال ولايتي في الرد على سؤال حول تقييمه لدراسة الاتفاق النووي في الكونغرس الاميركي والتجاذبات بين الجمهوريين، انه وفيما يتعلق بالقضية النووية ينبغي القول بان المفاوضات النووية لم تنته بعد لانه ينبغي اتخاذ القرار بشانها في المراجع القانونية وقبل ذلك فان الادلاء باي راي يعتبر سابقا لاوانه.

واضاف، ان مجلس الشورى الاسلامي يتدارس حاليا هذا الامر وسيستمر العمل لغاية ما نصل الى نتيجة حاسمة ونامل بان يحصل ما يصب في اطار مصالح ومنافع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واشار ولايتي الى لقائه رئيس اكاديمية العلوم الاجتماعية الصينية وقال، بان هذا اللقاء لم يكن الاول بينهما وان الجانب الصيني وجه الدعوة له ولزملائه للقيام بزيارة الى الصين كانون الاول / ديسمبر القادم.

وتابع قائلا، ان مؤتمرا مشتركا سيعقد في الصين بين ايران والصين بشان التعاون المهم والشامل لاحياء طريق الحرير.

واشار الى استثمارات الصين في طريق الحرير، واوضح بانه بحث من قبل مع الوفد الصيني حول هذا الموضوع وسيستمر البحث خلال زيارة الوفد الايراني للصين خلال الاسبوع الثاني من ديسمبر.

من جانبه اعتبر رئيس اكاديمية العلوم الاجتماعية الصينية هذه الزيارة بانها مهمة من جهتين، الاولى كونها تتضمن التعاون بين ايران والصين لاحياء طريق الحرير، والثانية لان ايران الان في مرحلة ما بعد الحظر والاتفاق النووي وبناء عليه فان الصين ترغب بتعزيز وتطوير التعاون معها.

واعتبر الطاقة بانها المجال الاهم للتعاون بين ايران والصين، في ضوء  ن ايران هي الموفر الاكبر للنفط والغاز الطبيعي للصين.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :