رمز الخبر: ۱۱۹۶۱
تأريخ النشر: ۲۳ شهريور ۱۳۹۴ - ۱۳:۳۸
خلال استقباله وفد حقوق الانسان الايطالي
انتقد رئيس السلطة القضائية الايرانية آية الله صادق آملي لاريجاني محاولات الغربيين لفرض رؤيتهم حول حقوق الانسان المبنية على افتراضاتهم المسبقة على جميع الدول.

وخلال استقباله في طهران وفدا ايطاليا برئاسة رئيس المؤسسة الدولية للدراسات العليا للعلوم الجنائية الايطالية شريف بسيوني، اعلن آية الله آملي لاريجاني الاستعداد لاجراء محادثات ثنائية بين ايران وايطاليا حول اسس حقوق الانسان وتبادل الخبرات العملية بين البلدين في المجال القضائي، واعتبر ان تطوير هذه العلاقات من شانه التقريب بين البلدين وقال، اننا نامل بفتح الطريق للمزيد من الحوار بين الدول في ظل رؤية علمية ومنطقية لقضايا حقوق الانسان والعدالة الجزائية.


واشار رئيس السلطة القضائية الى ان الوصول الى فهم مشترك لمقولة حقوق الانسان بحاجة للمزيد من التعرف على الافتراضات الموجودة في هذا المجال ولا حق لاي دولة فرض معتقداتها وافتراضاتها المسبقة على الاخرين واضاف، ان المدارس الفكرية والحضارات المختلفة بحاجة للمزيد من الحوار لادراك المفاهيم المتعلقة بالكرامة الانسانية وحقوق الانسان.

واكد آية الله آملي لاريجاني تكامل واستقلالية جهاز القضاء الايراني خلافا لبعض الدعايات المغرضة لوسائل اعلام الغرب واضاف، ان جهاز القضاء الايراني يحظي بهيكلية مستقلة في اطار الدولة ويسعى لترويج الحق والعدالة وضمان الحقوق العامة وان رؤيته لمفهوم الكرامة الانسانية مبنية على رؤية الشيعة العقلانية المختلفة بشكل اساسي عن الافكار المتطرفة كافكار داعش.

واشار الى ان تناقضات الغرب في القول والعمل حول حقوق الانسان واضاف، للاسف ان الغربيين يسعون لفرض رؤيتهم حول حقوق الانسان المبنية على افتراضات مسبقة على جميع الدول وهو نهج ليس صحيحا بالتاكيد.

ونوه الى حالة من تناقضات الغربيين وهي ادانة ايران والضغط عليها رغم اجرائها العديد من العمليات الانتخابية فيما هم اصدقاء لبعض الدول في هذه المنطقة بالذات والتي لم تجر لغاية الان اي انتخابات ويقدمون لها الدعم الكامل.

واشار الى مكافحة ايران للمخدرات، لافتا الى انه وبعد حضور الدول الغربية في افغانستان ارتفع انتاج المخدرات فيها الى 10 اضعاف واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تكافح تهريب المخدرات ومنها التي يجري تهريبها الى اوروبا والغرب وقد فقدت في هذا الطريق الكثير من شبابها في حين ان الغرب لا يساعد ايران في هذا المجال بل على العكس من ذلك يدينها لتصديها لتهريب المخدرات.

من جانبه رحب رئيس المؤسسة الدولية للدراسات العليا للعلوم الجنائية الايطالية شريف بسيوني بالحوار المشترك حول حقوق الانسان بين ايران وايطاليا واشار الى ان هذه الحوارات ستستمر بزيارة وفد قضائي حقوقي ايراني الى ايطاليا واضاف، ان مفاهيم كاحترام الانسان وكرامته هي مفاهيم عامة ومقبولة من قبل البشرية كلها ولا يمكن تعريف مثل هذه المفاهيم في اطار الامور السياسية.

واعتبر الاهتمام بحقوق الانسان واحترام الكرامة الانسانية مبدأ مقبولا لدى الاديان الالهية وقد تكامل في دين الاسلام واضاف، اننا نرحب باجراء المزيد من الحوارات حول مفاهيم حقوق الانسان والعمل حثيثا للتقارب بين الدول والشعوب اكثر فاكثر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :