رمز الخبر: ۱۱۹۵۵
تأريخ النشر: ۲۳ شهريور ۱۳۹۴ - ۰۶:۱۳
اكد رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني على ضرورة تعاضد الجميع في مكافحة التطرف والارهاب التكفيري من اجل ارساء الاستقرار والهدوء في الشرق الاوسط المضطرب.

ووصف لاريجاني ، خلال محادثات اجراها مع نظيره العراقي سليم الجبوري يوم السبت خلال زيارة الاخير لطهران، التطرف والارهاب التكفيري بالظاهرة المشؤومة على شعوب المنطقة والعالم برمته.

وفي سياق آخر اشار لاريجاني الى العلاقات الطيبة بين طهران وبغداد ووصف العراق بالبلد الجار والصديق والشقيق وان شعبي البلدين ارتبطا بعلاقات عميقة منذ القدم بالنظر الى القواسم المشتركة على الصعد الدينية والثقافية والتاريخية. 

واعرب عن استعداد مجلس الشورى الاسلامي لتعزيز العلاقات والتعاون بين البلدين على الصعيدين الثنائي والاقليمي. 

واضاف ان البلدين تبادلا وجهات النظر وتعاونا باستمرار حيال التطورات على الصعد الاقليمية والدولية لاسيما الآليات المثمرة للتقارب والاستقرار في المنطقة في مواجهة مختلف التهديدات.  

واعرب لاريجاني عن ارتياحه للنجاحات الاخيرة التي اكتسبها الشعب والحكومة في العراق في التصدي لارهاب داعش واعرب عن امله في ذات الوقت بتطهير العراق والمنطقة برمتها من الممارسات اللاانسانية والمهددة للاستقرار في المنطقة. 

من جهته وصف رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري ، خلال المحادثات، الجمهورية الاسلامية الايرانية بالجارة القوية وصاحبة الحضارة والتاريخ والثقافة العريقة والمشتركة مع بلاده.

وقال، ان وقوف ايران البلد الصديق والشقيق الى جانب الشعب العراقي المظلوم يبعث على الفخر.

واشاد بجهود ايران لارساء الاستقرار والهدوء في العراق والمنطقة.

واشار الى الاتفاق النووي بين ايران و 5+1 ووصفه بالانتصار الكبير للجمهورية الاسلامية الايرانية واعرب عن امله بازالة الحظر المفروض عليها ووصف بالاتفاق بانه يصب لصالح تعزيز السلام والاستقرار الاقليمي.

واعرب عن شكره لمساعي طهران وجهودها المؤثرة والمستمرة في مكافحة تنظيم داعش الارهابي في بلاده.

ولفت الجبوري الى انعقاد مؤتمر اتحاد البرلمانات الاسلامية في بغداد ودعا طهران الى التعاون ونقل تجاربها البرلمانية في هذا المجال.

وقدم ايضاحات حول مسار الاصلاحات ومكافحة الفساد في بلاده واشار الى الاتفاقات الموقعة بين البلدين على مختلف الصعد ودعا الى ضرورة تعزيز التعاون الاقتصادي بين ايران والعراق وتنفيذ الاتفاقات التي وقعها البلدان.



بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :