رمز الخبر: ۱۱۸۸۵
تأريخ النشر: ۱۶ شهريور ۱۳۹۴ - ۱۹:۵۰
في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الاسباني..
اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان الذين وضعوا الشروط حول الرئيس السوري بشار الاسد هم المسؤولون عن اراقة الدماء في سوريا ولن يعود السلام الى هذا البلد بشعارات بعض جيرانه.

وفي مؤتمره الصحفي المشترك في طهران اليوم الاثنين مع نظيره الاسباني خوزيه مانوئيل غارسيا مارغالو، اعرب ظريف عن سروره لزيارة الضيف الاسباني للمرة الثانية الى طهران في فترة الحكومة الايرانية الحالية، لافتا الى ان الزيارة السابقة لم تكتمل بسبب الازمة الاوكرانية.

واشار وزير الخارجية الايراني الى الماضي العريق للعلاقات بين اسبانيا وايران في جميع المجالات، معربا عن امله بتطوير مجالات التعاون بينهما في مختلف الاصعدة.

وقال ظريف، لقد تقرر ان نبحث حول حقوق الانسان وحماية حقوق الافراد خاصة اللاجئين واكدنا على التصدي الجاد للارهاب والتطرف.

وتابع وزير الخارجية الايراني، ان اسبانيا كعضو غير دائم في مجلس الامن الدولي يمكنها ان تؤدي دورا مهما في حل الازمة في سوريا واليمن.

وفي الرد على سؤال حول الازمة السورية وحضور الرئيس الاسد في السلطة، اشار الى تصريحات وزير خارجية اسبانيا وقال، ان المبادئ التي طرحت والسبل السلمية لحل الازمة السورية قريبة من وجهات نظرنا ونحن نعتقد بان الازمة السورية تحل عبر السبل السياسية ولا حل عسكريا لها.

واكد وزير الخارجية الايراني، ان الشعب السوري فقط هو من يحق له اتخاذ القرار حول رئيس جمهورية بلاده.

وتابع ظريف، ان الذين وضعوا الشروط خلال العامين الماضيين حول الرئيس السوري هم المسؤولون عن استمرار الحرب واراقة الدماء التي سالت خلال الاعوام الاخيرة "لانهم هم الذين تولوا اتخاذ القرار الذي كان ينبغي ان يتخذه الشعب السوري وارادوا فرض قراراتهم من الخارج على هذا الشعب".

وقال، انه عليهم التخلي عن انانيتهم هذه سريعا وان يفوضوا اتخاذ القرار للشعب وان يسمحوا عبر المؤسسات القانونية واستخدام الادوات المتوفرة بعودة السلام والاستقرار الى سوريا ونحن على يقين بان الازمة السورية ستحل بهذه الطريقة.

وطالب وزير الخارجية الايراني الدول التي تمنع تحقيق السلام في سوريا بوقف اجراءاتها وان لا تسعى وراء مصالحها قصيرة الامد على حساب الشعب السوري وان تسمح بعودة الاستقرار ووقف ازمة المشردين.

واكد بان السلام لن يعود الى سوريا من خلال الشعارات التي يطلقها بعض جيران سوريا واضاف، ان هذه الدول ومن خلال وقف دعمها يمكنها المساعدة بحل المشكلة السورية.

وقال ظريف في الختام، اننا نصر على الجميع بانتهاج طريق الحل السياسي لانهاء الازمة السورية وان ينسوا حلم انهاء الظروف الراهنة في سوريا عبر الطريق العسكري.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :