رمز الخبر: ۱۱۸۸۰
تأريخ النشر: ۱۶ شهريور ۱۳۹۴ - ۰۹:۲۳
دعا وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ساسة اميركا الى الاهتمام بحقائق المنطقة بدلا من المجاملات مع التيارات السياسية (الداخلية) وان لايجعلوا المنطقة عرضة للاضطرابات اكثر .

وقال ظريف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره التشيكي في طهران اليوم الاحد ردا على تصريحات نظيره الاميركي جان كيري التي دعا فيها ايران الى الكف عن دعم حلفائها في المنطقة قال ظريف ان ايران برهنت انها دولة كافحت بشكل مستمر العنف والتطرف والارهاب وللاسف ان سياسات اميركا في المنطقة هي التي قادت الى تأجيج العنف والتطرف .

وضمن اشارته الى ان ساسة اميركا اليوم يدعمون العنف والتطرف بالمنطقة بشكل مباشر وغير مباشر، أضاف ظريف "لا احد اعرف من كيري بهذا الامر".

واوضح ظريف : لقد حان الوقت لساسة اميركا وسائر اللاعبين الدوليين وبدلا من المجاملات مع المجموعات السياسية (الداخلية) واطلاق التصريحات غير الموزونة العمل على ادراك حقائق المنطقة وان لا يعرضوا المنطقة لمزيد من الاضطرابات.

واشار ظريف الى التدفق المرعب للاجئين باتجاه مختلف مناطق العالم وقال للاسف لم يجر التعاطي مع هذه القضية بشكل انساني هذا في الوقت الذي استضافت ايران خلال العقود الثلاث الاخيرة ملايين المشردين من دول الجوار في حين تثير بعض الدول الضجيج من اجل عشرات المهاجرين.

وافاد ظريف انه ان الاوان لكي يتعاطى العالم بشكل موحد مع هذه المعضلة وان تتجنب السياسات التي تقود الى العنف والتشريد والتطرف من اجل بعض القضايا السياسية.

وقال ظريف ان ايران باعتبارها لاعبا جادا تتطلع للاستقرار والسلام في هذه المنطقة مستعدة للتعاون مع دول الجوار والاسرة الدولية لمكافحة العنف والتطرف وتدعو الجيران لانتهاك نفس هذه السياسة.

وردا على سؤال حول ما اذا كان بشار الاسد قد قبل الاقتراح الايراني لتسوية الازمة السورية، قال ظريف ان اقتراح ايران في كل الامور هو احترام حق الشعب في تقرير مصيرة بنفسه ومكافحة العنف ووقف المذابح التي تطال الابرياء ودعم التنمية والبناء .

وتابع القول اننا نؤمن في سوريا بضرورة وقف العنف واطلاق الحوار السوري – السوري بين الشعب والحكومة وجميع من يهمه مستقبل سوريا وتشكيل حكومة مصالحة وطنية بحضور جميع اللاعبين السوريين .

واعرب ظريف عن امله بان يعمل المجتمع الدولي ومن خلال ادراك حقيقة ان دعم التطرف يزعزع اركان مجتمعات منطقتا على تجنب الاجراءات التي تسهم في تكريس غياب الامن في المنطقة.

من جهة اخرى اشار الى العلاقات الوثيقة التي تمتد الى قرن بين ايران والتشيك في مختلف الحقول الصناعية والتجارية وقال ان القطاع الخاص في التشيك وايران تربطهما علاقات عريقة وبامكان هذه العلاقات ان تسهم في تسهيل التعاون بين البلدين.

ولفت ظريف الى القلق من انتشار ظاهرة الارهاب والتطرف ووضعيت المهاجرين في ظل الظروف التي ادت الى هجرتهم ومعضلة المخدرات والجرائم المنظمة وما الى ذلك وقال اننا بحاجة الى التنسيق لمواجهة هذه المعضلات.

وتطرق الى تمهيد الارضية لتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين لاسيما بعد رفع الحظر الظالم المفروض على ايران وقال ان زيارة وزير خارجية التشيك الى طهران على راس وفد سياسي وتجاري رفيع واصطحابه اكثر من 60 ناشط في القطاع الخاص لهذا البلد بامكانه ان يمهد الارضية لتطوير العلاقات بين البلدين.

واعتبر ظريف زيارة الوفد التشيكي منطلقا جديدا للعلاقات بين طهران وبراغ.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :