رمز الخبر: ۱۱۸۳۳
تأريخ النشر: ۱۰ شهريور ۱۳۹۴ - ۱۲:۳۷
أكد مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل سعيد مموزيني، الاثنين، قيام "داعش" بإعدام 112 من عناصره بتهمة محاولة الانقلاب والتخطيط للسيطرة على نينوى وإعلان الحرب على التنظيم في مدينة الرقة السورية.

وقال مموزيني في حديث لـ السومرية نيوز، إن "تنظيم داعش أعدم، اليوم، 122 من مسلحيه، وبينهم 18 قياديا، رميا بالرصاص في السجن القديم جنوبي الموصل"، موضحا أن "عملية الإعدام جاءت على خلفية اتهامهم بمحاولة تنفيذ انقلاب على زعيم التنظيم (إبراهيم عواد الذي يلقب نفسه) أبو بكر البغدادي".

وأضاف مموزيني أن "ساعة الصفر لعملية هؤلاء كانت يوم امس (الأحد)"، مستدركا "لكن قبل يومين (السبت) تمكن التنظيم من اعتقال خمسة أشخاص في منطقة شمسيات شرقي الموصل، وبعد اعترافهم تم اعتقال الـ112 جميعا وفشلت العملية".

وبين مموزيني أن "هدف الذين كانوا يخططون للانقلاب هو قتل والي الموصل والسيطرة على ولاية نينوى وانشقاقها عن البغدادي ومن ثم التوجه الى الرقة السورية واعلان الحرب على داعش والانشقاق عنهم"، لافتا الى أن "انشقاقات داخلية بدأت تظهر بوضوح في صفوف داعش مؤخرا وأدت إلى مقتل العشرات من مسلحي التنظيم في مواجهات مسلحة داخلية على خلفية خلافات على توزيع الأموال والسلطة والنفوذ".

يذكر أن مدينة الموصل تخضع لسيطرة تنظيم "داعش" الارهابي الذي يحمل الفكر السلفي التكفيري، منذ (10 حزيران 2014)، إذ تعاني من أزمة أمنية وإنسانية كبيرة نتيجة سعي التنظيم إلى فرض رؤيته "المتطرفة" على جميع نواحي الحياة في المدينة، فيما تتواصل الضربات الجوية والعمليات العسكرية البرية على مواقع التنظيم في المحافظة وغالبا ما تسفر مقتل وإصابة عدد من عناصره.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :