رمز الخبر: ۱۱۸۲۹
تأريخ النشر: ۱۰ شهريور ۱۳۹۴ - ۰۹:۲۷
اكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي استعداد الصين لمساعدة ايران لانشاء محطات نووية كبيرة وحتى توفير التسهيلات المالية والمشاركة بصيغة "فاينانس" في هذا المجال.

وفي تصريح ادلى به للاذاعة الايرانية اشار كمالوندي الى نتائج زيارة رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي والوفد المرافق له الى الصين واكد اهمية الحصول على تكنولوجيا المحطات النووية لتوليد الكهرباء وسائر الاستعمالات وقال، انه خلال زيارة الدكتور علي اكبر صالحي الى الصين تمت متابعة هدفين اساسيين من ضمنهما البحث حول اعادة تصميم مفاعل اراك للماء الثقيل.

واضاف، هنالك في الصين مفاعلات للماء الثقيل كمفاعل اراك حيث تم البحث في هذه القضية والمجالات المشتركة لانشاء المحطات وسائر القضايا الثنائية في هذا الاطار.

واشار الى ان ايران قبلت اعادة تصميم مفاعل اراك للماء الثقيل من اجل تبديد هواجس الدول الغربية التي لا اساس لها واضاف، بطبيعة الحال سيبقى المفاعل للماء الثقيل لكننا قبلنا بان يكون التصميم بحيث يصل حجم البلوتونيوم الى ادنى حد ممكن.

واوضح بان للصينيين خبرات جيدة في مثل هذا النوع من المفاعلات واضاف، لقد قمنا خلال الزيارة بتفقد مثل هذه المفاعلات وتم التاكيد على مسالة ان الصين يمكنها ان يكون لها تعاون جيد مع ايران في هذا المجال لتتوفر الارضية لانجاز عملية اعادة تصميم مفاعل اراك بسرعة اكبر.

وصرح كمالوندي بانه تم البحث خلال الزيارة ايضا حول تعاون الصين مع ايران في مجال انشاء المحطات النووية الصغيرة والكبيرة في ضوء خبراتهم في هذا المجال وقال، ان الانشاء المشترك لمثل هذا النوع من المفاعلات الصغيرة في ايران قد وضع في جدول اعمال الطرفين.

كما اشار المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية الى تقدم الصين في انشاء المحطات الكبيرة واضاف، ان الصينيين اعلنوا استعدادهم لمساعدتنا في انشاء هذه المحطات وحتى توفير التسهيلات المالية والمشاركة بصيغة "فاينانس" في هذا المجال.

وفي الرد على سؤال وهو هل ان الصينيين اخذوا مكان الروس في انشاء المحطات النووية في البلاد قال، ان التركيز لن يكون على بلد واحد في استخدام التكنولوجيا في هذه الصناعة ويمكن ان يكون التعاون متنوعا، وبامكان هذه الارضية نفسها ان تخلق نوعا من المنافسة.

وقال كمالوندي، انه لو اردنا انشاء محطات نووية فعلينا التعاون بصورة اوثق مع دول ذات خبرات في هذا المجال، ولنا علاقات جيدة مع الروس حيث انشاوا لنا محطة آمنة (محطة بوشهر) في ايران وابرمنا معهم اتفاقا جديدا لانشاء محطتين اخريين غير محطة بوشهر.

واكد بانه ينبغي انشاء ما لا يقل عن 12 محطة خلال الاعوام الـ 14 او الـ 15 القادمة في البلاد واضاف، انه من الممكن في هذا المجال ان نستفيد من طاقات الدول الاوروبية ايضا، وسنصبح ان شاء الله تعالى في مسار الدول المهمة المنشئة للمحطات النووية في العالم.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :