رمز الخبر: ۱۱۵۸۹
تأريخ النشر: ۲۱ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۸:۴۲
المدنيون هم الهدف الاسهل، باتت هذه الاستراتيجية هي المفضلة لزمرة داعش الإرهابية في تنفيذ اعتداءاتها بمحافظة ديالى العراقية.

واعتبر عضو مجلس محافظة ديالى ساجد العنبكي، استهداف المدنيين في المحافظة من قبل زمرة داعش الارهابية، بانه محاولة لتفكيك نسيجها الاجتماعي.

وقال العنبكي في حديث لمراسل وكالة انباء فارس، ان الحكومة المحلية تعمل بكل ما اوتيت من قوة لمنع تحقيق هذه الغاية والتي تسعى الزمرة الارهابية من خلالها لاحداث فجوة مجتمعية في المحافظة.

لافتا الى ان مجلس المحافظة سيعقد قريبا جلسة طارئة مع الاجهزة الامنية لوضع الحلول الناجعة والسريعة لهذه الخروقات المتكررة.

واضاف ان ما يحدث من اعتداءات في ديالى والتي تطال المدنيين ليس لها علاقة باي تطورات سياسية في المحافظة. مشددا على ان ما يحصل من تفجيرات بين الحين والاخر تم عن طريق عناصر داعش الذين تسللوا مع النازحين العائدين الى مناطقهم بعد تحريرها من قبل قوات الحشد الشعبي والاجهزة الامنية الاخرى . يذكر ان سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت في سوق شعبي بقرية الهويدر شرقي بعقوبة واسفرت عن سقوط خمسين شهيدا بالإضافة الى ستين جريح، في غضون ذلك انفجرت عبوة ناسفة قرب احد المساجد في قرية سلامة بقضاء المقدادية شمال شرقي بعقوبة حيث تسببت باضرار مادية فقط.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :