رمز الخبر: ۱۱۴۲۷
تأريخ النشر: ۰۸ مرداد ۱۳۹۴ - ۰۶:۱۸
اعتبر المحلل العسكري السوري، عيسى الضاهر، تصرفات تركيا الاخيرة التفاف وتمويه حقيقي للرأي العام في المنطقة والعالم، وانها بداية نهاية أحلام السلطنة العثمانية.

وقال الضاهر في حوار خاص مع مراسلة وكالة فارس في سوريا أن ما تفعله حكومة طيب رجب أردوغان ومن خلفه أحمد داوود أوغلو في الالتفاف على دعمهم للإرهاب وخاصة تنظيم داعش ما هي إلا عملية التفاف وتمويه حقيقي للرأي العام في المنطقة والعالم، لذلك نرى أن الوضع الذي وضعت حماقة أردوغان نفسها به في المنطقة حركة التفاف خلفية وربما أصبحت الآن قاب قوسين أو أدنى محرجة كليّا من المجتمع الدولي وخاصة بعد توقيع الملف النووي الإيراني حصرا.

واضاف أن هذا الالتفاف بدأ في العد  التنازلي وخاصة تأليب الرأي العام التركي الداخلي المناهض للرئيس التركي عبر التدخل في الشؤون السورية وعبر اللعب في الورقة الكردية.
وتابع: فيما يخص قصف القوات التركية لتنظيم داعش والحديث عن بناء جدار عازل على الحدود السورية- التركية أستطيع تسميتها بالهرطقة السياسية.
وفي الأسابيع القادمة المقبلة ستتوضح الرؤيا للرأي العام التركي والدولي أن أردوغان سقط سياسيا ولا عودة إلى قيادة تركيا.
واشار الضاهر الى سماح تركيا للولايات المتحدة الاميركية باستخدام قواعدها لقصف تنظيم داعش، معتبرا ان ذلك جاء بحسب اتفاقيات دولية مشتركة، وان تركيا لا تستطيع منع استخدام هذه القواعد من قبل الولايات المتحدة الأميركية.
وأضاف: جاءت هذه الاتفاقيات قبل أردوغان وقبل هذه الحكومة الحالية عبر سياسة الدفاع المشترك. كما أن تركيا تستطيع التلويح بعصا الدفاع المشترك كما فعلناها سابقا مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ولكن اليوم غير مسموح لتركيا باستخدام هذه العصا تجاه المنطقة وخاصة تجاه الجمهورية العربية السورية.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :