رمز الخبر: ۱۱۴۲۰
تأريخ النشر: ۰۷ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۸:۱۹
صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان ايران وفرنسا تدرسان خلال زيارة وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الى طهران الجارية حاليا، سبل متابعة العلاقات الثنائية وتطويرها.

وقال ظريف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس في طهران اليوم الاربعاء، انني اشعر بالكثير من السرور لاستضافتنا بعد 17 عاما وزير خارجية فرنسي في طهران وبالطبع فقد استضفنا في العام 2003 وزير الخارجية الفرنسي في حينه ولكن في اطار المفاوضات النووية مع الدول الاوروبية الثلاث (فرنسا والمانيا وبريطانيا).

ووصف العلاقات بين ايران وفرنسا بانها تاريخية واضاف، ان هذه العلاقات شهدت خلال الاعوام الاخيرة بعض التذبذبات ونامل بان نتحرك من الان فصاعدا نحو علاقات اكثر جدية.

وصرح بانه سيكون هنالك تطوير للعلاقات في مختلف المجالات بين البلدين واضاف، انه ومع تنفيذ برنامج العمل المشترك الشامل ستتوفر الارضية للمزيد من التعاون في مجالات الطاقة والنقل وصناعة السيارات والتي للبلدين فيها علاقات واسعة تقليديا وستتوسع هذه العلاقات مستقبلا.

واشار ظريف الى زيارة سيقوم بها وفد فرنسي رفيع المستوى الى ايران نهاية الصيف وقال، ان فابيوس يزور ايران اليوم برفقة عدد من الوزراء ايضا.

وتابع وزير الخارجية الايراني، ان المحادثات السياسية التي كانت مقتصرة على القضية النووية ستتوسع لتشمل قضايا مكافحة التطرف والارهاب والتعاون في مجال البيئة وكذلك في المجال النووي.

واضاف ظريف، لقد كانت لنا مع فرنسا علاقات قديمة في المجال النووي وان هذا الاتفاق (النووي) سيساعد في تطوير هذه العلاقات.

واعرب وزير الخارجية الايراني عن امله بان تساعد زيارة فابيوس بتوفير الارضية لتطوير العلاقات وتبديد حالات سوء الفهم.

وفي الرد على سؤال حول زيارته الاقليمية الاخيرة الى الكويت وقطر والعراق، قال ظريف، لقد شرعنا بمحادثات جيدة للتعاون الاقليمي في مجال مكافحة التطرف والارهاب ونشعر بالسرور لان الجميع متفقون في الراي حول هذا الموضوع.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :