رمز الخبر: ۱۱۳۸۳
تأريخ النشر: ۰۴ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۴:۱۷
اعلن الرئيس السوري، بشار الاسد، ان رفع وتيرة الإرهاب يستهدف وضع الشعب السوري أمام خيار القبول بما يملى عليه أو القتل مؤكدا ان الشعب هو صاحب الحق الوحيد في تقديم أي تنازل.

وفي خطابه أمام رؤساء وأعضاء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية اوضح الرئيس السوري بان الدول الغربية دفعت ثمن دعمها للإرهابيين في سوريا.

وقال الرئيس السوري بشار الأسد ان  الإرهاب لا يعرف حدوداً ولا تردعه استنكارات ولا تنهيه حروب أو طائرات كطائرات التحالف واضاف ان مكافحة الإرهاب تتم باحترام إرادة الشعوب واستعادة حقوقها.

واشار الرئيس السوري الى ان الحملات العسكرية والإعلامية والسياسية الغربية لمكافحة الإرهاب تهدف إلى ذر الرماد في العيون.

وافاد بان التبدلات على الساحة الغربية حالياً لا يعول عليها ولا تزال المعايير الدولية مزدوجة، مشيرا الى ان روسيا والصين شكلتا صمام أمان لسوريا في مجلس الأمن.

وقال الرئيس الأسد ان أي فرصة فيها احتمال ولو ضئيل لحقن الدماء هي فرصة يجب أن تلتقط بدون تردد واضاف نحن مع أي حوار سياسي ولو كان له تأثير بسيط في الأزمة
واعلن بان الرابط بين المعارضة المرتبطة بالخارج والإرهابيين هو أن سيدهم واحد.

واضاف الرئيس الأسد ان الحديث عن عدم مبادرة الحكومة السورية فيه سوء نية ويهدف لتحميلها مسؤولية الفشل.

وتابع ان المبادرة التي يريدونها هي تقديم الوطن لأسيادهم وتحويل الشعب السوري إلى تابع وهو ما لن يحصلوا عليه.

واوضح الرئيس الأسد ان  الشعب السوري هو صاحب الحق الوحيد في تقديم أي تنازل ولو أراد فعل ذلك لما صمد كل هذه السنوات.

وافاد  باننا  لم نسع للحرب ولكن عندما فرضت علينا تصدى الجيش السوري للارهابيين في كل مكان.

ولفت الى ان الدول الإرهابية رفعت مستوى الدعم للإرهابيين لمواجهة صمود سوريا ما أدى لسيطرتهم على بعض المناطق.

وقال ان إيران الشقيقة قدمت حصراً الخبرات العسكرية وإخوتنا في المقاومة اللبنانية قاتلوا معنا.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :