رمز الخبر: ۱۱۳۱۷
تأريخ النشر: ۳۰ تير ۱۳۹۴ - ۰۶:۰۶
اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني علي لاريجاني ان توجهات طهران حيال الاتفاق النووي مرتبطة بتصرفات الغربيين انفسهم وان الاتفاق يستطيع ان يشكل مفتاحا للتعاون كما يستطيع الغرب استغلاله.

واشار لاريجاني ، خلال استقباله مساعد المستشارة الالمانية ووزير الطاقة في هذا البلد زيغمار غابريل في طهران يوم الاثنين ، الى المفاوضات النووية بين ايران و 5+1 ووصفها بالارضية لتنمية التعاون بين الجانبين ، معتبرا ان الاتفاق يمكنه ان يشكل مفتاحا للتعاون وكذلك يستطيع الغرب استغلاله وهو مايرتبط بتصرفات 5+1.

وشدد انه لاينبغي اعتبار استغلال نص الاتفاق غلبة لان ايران سترد بصورة مناسبة على مثل هذه التصرفات .

واعرب عن امله بان تنظر جميع الدول الى الاتفاق بصورة ايجابية.

وعدّ استمرار نشاطات المجموعات الارهابية خطرا يواجه جميع بلدان العالم مشددا في ذات الوقت على العزيمة الدولية بهدف ايجاد حل جذري لهذه المشكلة.

وفي سياق آخر اعتبر لاريجاني تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين شركات البلدين بانه يصب في مصالح الجانبين مؤكدا ان التعاون الصناعي والتقني لاسيما في قطاع الطاقة كان قائما بين ايران والمانيا الا انه ينبغي التخطيط لتنميته.

واكد ان السياسات المبدأية للجمهورية الاسلامية الايرانية تساهم في صنع الامن المستديم وايجاد حلول جذرية للمشاكل العالقة في المنطقة ، معتبرا التعاون بين البلدين سيكون مؤثرا على صعيد ايجاد حلول للمشاكل الراهنة وصنع الاستقرار والهدوء في المنطقة.

من جهته اعتبر المسؤول الالماني غابريل زيارة وفد بلاده رفيع المستوى يؤكد رغبة برلين لتنمية علاقاتها مع طهران.

وقال ، ان البلدين يرتبطان بعلاقات تقليدية على الدوام الا انها اجتازت تقلبات في مراحل معينة. 

واعتبر الازمة الراهنة في المنطقة نتيجة لتدخل البلدان من الخارج ، واصفا الغزو الاميركي للعراق بالخطأ "وان المانيا رفضت اي تدخل عسكري في اي بلد وتؤمن بان التدخلات العسكرية تؤدي الى زعزعة الامن".

واعرب غابريل عن ارتياحه للاتفاق النووي بين ايران و 5+1 معتبرا ، ان الجانبين يستطيعان تنمية تعاونهما السياسي والاقتصادي والتوصل الى سبل للحلول في المشاكل الاقليمية والدولية "واننا نعتبر الاتفاق مفتاحا للتعاون".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :