رمز الخبر: ۱۱۳۱۴
تأريخ النشر: ۲۹ تير ۱۳۹۴ - ۱۹:۲۸
صرح وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد حسين دهقان بان القضايا المتعلقة بالصواريخ لم تكن ابدا مدرجة في جدول اعمال المفاوضات النووية، مؤكدا بان ايران ستنفذ برامجها في هذا المجال بكل حزم.
وقال العميد دهقان في تصريح له اليوم الاثنين بشان الاتفاق النووي الاخير بين ايران ومجموعة "5+1"، ان هذا الاتفاق هو نتيجة لمقاومة وصمود الشعب الايراني الباسل والتدابير الحكيمة لقائد الثورة الاسلامية وفطنة وصلابة الفريق المفاوض، ما افضى الى القبول بموقف العزة للجمهورية الاسلامية الايرانية من قبل القوى العالمية الكبرى والخطوة الاولى في مسار حل وتسوية القضية النووية الايرانية والتي يستلزم تنفيذها الالتزام الكامل بخطوط ايران الحمراء وكسب ثقة الشعب الايراني من قبل مجموعة "5+1" والمنظمات الدولية.


واوضح بان المفاوضات كانت بشان القضية النووية فقط وقال، ان قضايا PPI الماضية قد تم الاتفاق بشانها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسنعمل على اساس ذلك ومن المؤكد اننا سوف لن نسمح لاي مرجع بالاطلاع على اسرارنا العسكرية والامنية.

واكد العميد دهقان بان لا مكان للاسلحة غير التقليدية في عقيدتنا الدفاعية ونعتبر انتاجها وخزنها واستخدامها محرم شرعا واضاف، انه ينبغي على الاميركيين ان يكونوا قد ادركوا لغاية الان بان عناصر قدرتنا الدفاعية والوطنية ليست مرتكزة على مثل هذه المعدات والاسلحة ونحن لا ناخذ الترخيص من احد لتسليح وتجهيز قواتنا المسلحة ونعمل على تجهيز قواتنا المسلحة بما يتناسب مع التهديدات.

وتابع العميد دهقان، ان القضايا المتعلقة بالصواريخ لم تكن مدرجة ابدا في جدول اعمال المفاوضات النووية وسننفذ نظام برامجنا في هذا المجال بحزم.

واوضح قائلا، ان الاميركيين يطلقون التحدي وان تصورهم بانهم تمكنوا من فرض شيء ما على الشعب الايراني ناجم عن معرفتهم الخاطئة تجاه هذا الشعب.

واكد وزير الدفاع الايراني، انه على الاميركيين ان يعلموا بانهم ليسوا من الان فصاعدا سادة العالم وان لا احد يعترف لهم بهذه المكانة.

وقال، ان نسيان رئيس الجمهورية والمستشارين والمسؤولين الاميركيين السابقين والحاليين لمدى تاثير تهديداتهم واجراءاتهم على ارادة ومقاومة وصمود الشعب الايراني مثير للاستغراب حقا، ما يشير الى نفوذ اللوبي الصهيوني في اركان اتخاذ القرار الاميركي الذي ياخذ بنظر الاعتبار فقط مصالح وامن الكيان الصهيوني وليس مصالح الشعب الاميركي الذي يتم بضرائبه توفير مطالب ورغبات هذا الكيان.

واشار العميد دهقان الى التجارب النووية الاميركية الاخيرة بالتزامن مع المفاوضات التي جرت بين ايران ومجموعة "5+1" وقال، ان هذه الاجراءات مؤشر الى عدم التزامهم بالامن والسلام العالمي ولهذا السبب لايمكن للشعوب والحكومات المستقلة ان تثق باميركا ابدا.

واكد بان الارادة السياسية للشعب الايراني قد برزت وثبتت لدى الاوساط والراي العام العالمي في عدم التوجه نحو صنع السلاح النووي، وقال، ان نزع السلاح النووي على الصعيدين الاقليمي والعالمي وهو الهدف الاساس لمعاهدة "ان بي تي" ينبغي ان يصبح العامل الاساس لحفظ وتعزيز الاستقرار والامن كاولوية للاجراءات العالمية.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :