رمز الخبر: ۱۱۲۹۵
تأريخ النشر: ۲۷ تير ۱۳۹۴ - ۱۹:۳۱
دعا الرئيس الايراني حسن روحاني ، خلال اتصال هاتفي مع امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوم السبت ، الحكومة القطرية الشقيقة والصديقة الى مضاعفة جهودها من اجل خفض التوترات في المنطقة والحفاظ على استقرارها.

وهنأ روحاني ، خلال الاتصال الهاتفي ، بحلول عيد الفطر المبارك وقال ان تحقيق الرفاهية والتنمية لبلدان المنطقة رهن بالحفاظ على امنها و "على الجميع التكاتف للحد من استمرار نشاطات المجموعات الارهابية والتكفيرية".

واشار الى الاتفاق النووي بين ايران و 5+1 ، موضحا ان هذا الاتفاق اكد ان الخلافات بين بلدان العالم والمشاكل الاقليمية يمكن حلها عبر الجلوس الى طاولة المفاوضات.

واعتبر ان نجاح ايران على صعيد المفاوضات النووية قد تحقق بعد اعوام من الصمود والمقاومة وتحمل الضغوط  "ولاشك ان هذا الاتفاق سيبعث على تعزيز الامن والرفاهية في المنطقة كما يترك فوائد وتاثيرات على الشعب الايراني".

واكد روحاني ان اولوية طهران بعد الاتفاق النووي تنمية علاقاتها مع بلدان الجوار ومنها البلد الصديق والشقيق قطر و"لاشك اننا سنشهد تعزيز علاقات الصداقة وتنمية التعاون بين ايران وقطر في المرحلة المقبلة بعد الاتفاق".

من جهته هنأ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بحلول الفطر المبارك واعرب عن ابتهاج بلاده للاتفاق النووي بين ايران و 5+1 وجدد موقفه القائم على ان ايجاد حلول لمشاكل المنطقة لايتم سوى عبر اعتماد اسلوب الحوار والسبل السلمية.
واشاد الشيخ تميم بدور الرئيس روحاني في الدفع بالاتفاق النووي الى الامام وقال، ان دوركم في حل هذا الموضوع قيم للغاية واعرب عن ثقته بان يترك هذا الاتفاق تاثيرات في ايجاد حلول للكثير من مشاكل المنطقة.

وفي سياق آخر ادان الارهاب في المنطقة واكد على دور ايران ومكانتها المهمة في ايجاد حلول للشؤون الاقليمية معربا عن تصوره ان التعاون بين بلدان المنطقة يمكن ان يضع حلا لهذه المشكلة الاقليمية.

كما اعرب عن استعداد قطر في استمرار الاتصالات لاسيما مع ايران من اجل ايجاد حلول لمشاكل المنطقة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :