رمز الخبر: ۱۱۲۹۲
تأريخ النشر: ۲۷ تير ۱۳۹۴ - ۱۹:۲۵
اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي انه اذا تمسكت الامة الاسلامية بالوحدة والتلاحم والقواسم المشتركة فانها ستشكل قوة رائدة وحقيقية لانظير لها على صعيد السياسة العالمية.

وقال قائد الثورة ، في كلمة القاها لدى استقباله كبار المسؤولين الايرانيين في السلطات الثلاثة وسفراء الدول الاسلامية المعتمدين لدى طهران يوم السبت بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك،  ان اعداء الاسلام زرعوا الكيان الصهيوني في المنطقة بهدف تأجيج الفتن والخلافات بين المسلمين.

ووصف قائد الثورة مخططات تأجيج وفرض النزاعات الطائفية والقومية الراهن على المنطقة يانه يرمي لحرف الشعوب الاسلامية عن هدفها في مكافحة الكيان الصهيوني.

واكد ان سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة تقف على النقيض من سياسات الاستكبار وعلى رأسه اميركا "وان ايران لاتثق باميركا مطلقا لان ساسة هذا البلد لايتصفون بالمصداقية والانصاف تماما".

وهنأ بحلول عيد الفطر المبارك ، لافتا الى الظروف المؤسفة وانعدام الوحدة في العالم الاسلامي ، موضحا ، ان الفرقة والخلافات الراهنة في المنطقة ليست امرا طبيعيا بل فرضت عليه. 

وحذر قائد الثورة العلماء والمفكرين والمسؤولين والساسة والنخبة في العالم الاسلامي من المؤامرات والفتن التي يحيكها ويؤججها الخونة بين اوساط الامة الاسلامية.

واشار الى الماضي البعيد للتعايش السلمي بين المسلمين الشيعة والسنة في بلدان المنطقة ، لافتا الى الوضع غير الطبيعي للنزاعات الراهنة وقال، ان القوى الكبرى تؤجج هذه النزاعات بين صفوف الامة الاسلامية بهدف صون مصالحها والحفاظ على الكيان الصهيوني.

كما اشار آية الله الخامنئي الى الكراهية التي يشعر بها المسلمون ازاء الكيان الصهيوني رغم ميول بعض الساسة في الدول الاسلامية لهذا الكيان اللاشرعي وقال، ان القوى الاستكبارية تتعاون مع اشخاص غير صالحين في بعض الحكومات الاسلامية بهدف حرف افكار الشعوب الاسلامية عن مكافحة الكيان الصهيوني ووضع المخططات الرامية لتأجيج نيران النزاعات الطائفية واعداد المجرمين ضمن تنظيمات ارهابية كالقاعدة وداعش.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :