رمز الخبر: ۱۱۰۳۶
تأريخ النشر: ۰۲ تير ۱۳۹۴ - ۱۷:۴۰
جدد مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون الدولية الدكتور علي اكبر ولايتي خلال استقباله اليوم الثلاثاء وزير الداخلية السوري اللواء محمد الشعار التأكيد علي ثبات موقف إيران الاسلامية الداعم لسوريا في محاربة الإرهاب والتطرف وقال : إن سوريا كانت دوما في الخندق الأول في مواجهة الكيان الصهيوني وهي تواجه حاليا أدواته و مرتزقته و المشروع الإرهابي الالغائي الذي يهدف لضرب محور المقاومة بالمنطقة وإضعافه خدمة للمشروع الصهيوامريكي في المنطقة .

و افاد القسم السیاسی لوکالة تسنیم الدولیة للانباء بأن الدکتور ولایتی شدد علی أن الإرهابیین وداعمیهم لن یتمکنوا من تحقیق أغراضهم فی سوریا و المنطقة مهما زادوا من تصعیدهم وإرهابهم ، موضحا أن النصر سیکون حلیف الشعب السوری الذی صمد والتف حول جیشه وقیادته .

وقال ولایتی "إن صلابة وشجاعة القیادة فی سوریة والتضحیات التی یقدمها الشعب السوری وجیشه أفشلت المؤامرة وستحقق النصر” .

ولفت مستشار قائد الثورة الإسلامیة إلی أن الدول التی تقدم الدعم والمال والسلاح والتدریب للتنظیمات الإرهابیة ، تخطئ فی حساباتها وأن الإرهاب وآثاره التدمیریة سیرتد علی داعمیه و ممولیه .

بدوره أشار الوزیر الشعار إلی الدور العدائی الذی تقوم به بعض الدول المعروفة بحق الشعب السوری من خلال تدریب وتقدیم مختلف أنواع الدعم للتنظیمات الإرهابیة المسلحة للإمعان فی قتل الأبریاء وتدمیر البنی التحتیة فی سوریة لإضعافها و النیل من صمودها و ثنیها عن دورها المهم فی محور المقاومة . وحذر الوزیر الشعار من خطر تمدد الإرهاب فی المنطقة والعالم فی ظل غیاب الإرادة الجادة فی محاربته فضلا عن قیام دول الغرب وبعض دول المنطقة بتدریب الإرهابیین وتمویلهم وتسلیحهم بمختلف أنواع الأسلحة وهو ما شجع الإرهابیین علی تصعید إجرامهم فی سوریا والمنطقة.

وأشار الوزیر الشعار إلی أهمیة الاجتماع الثلاثی السوری الإیرانی العراقی علی مستوی وزراء الداخلیة المزمع عقده فی بغداد من أجل التنسیق بین دول المنطقة لمواجهة آفة الارهاب والإرهابیین.

ونوه وزیر الداخلیة السوری بالدعم الذی تقدمه إیران الاسلامیة قیادة وحکومة وشعبا لسوریا فی الحرب ضد الإرهاب والإرهابیین وقال "إن هذا الدعم یعزز صمود الشعب السوری ویحقق نتائج إیجابیة” .

هذا و أکد الجانبان الإرادة المشترکة و الحازمة فی التعاون المشترک للتصدی للإرهاب والعمل الجاد علی إفشال مخططات أعداء المنطقة بما یخدم مصالح وشعوب دول المنطقة ویحافظ علی أمنها واستقرارها ووحدة أراضیها وسیادتها . وحضر اللقاء السفیر السوری لدی طهران الدکتور عدنان محمود والوفد المرافق لوزیر الداخلیة .

وکان الوزیر الشعار و نظیره الإیرانی عبد الرضا رحمانی فضلی وقعا فی طهران أمس مذکرة تفاهم للتعاون الأمنی والأمن الداخلی تتضمن التعاون فی مکافحة جرائم الإرهاب وتمویله بأشکاله کافة واتخاذ التدابیر الوقائیة لمنع حدوثها وتبادل المعلومات والخبرات فی هذا المجال ومکافحة الجریمة المنظمة .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :