رمز الخبر: ۱۱۰۲۶
تأريخ النشر: ۰۱ تير ۱۳۹۴ - ۱۸:۱۱
أكد الناطق بإسم حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، أحمد العوري اليوم الاثنين، إن حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين في حل من التهدئة في حال استشهاد الأسير خضر عدنان المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم الـ ۴۹ على التوالي، رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري مطالباً بالإفراج الفوري عنه.

وأکد العوری فی مؤتمر صحفی، عقد فی مرکز وطن للاعلام برام الله بمشارکة رئیس هیئة شؤون الأسرى والمحررین عیسى قراقع، ورئیس نادی الأسیر قدورة فارس، ووالد الأسیر خضر عدنان، إن استشهاد خضر عدنان خط أحمر، ولا یمکن السکوت عنه.

بدوره، أکد رئیس هیئة شؤون الأسرى والمحررین عیسى قراقع أن وضع الأسیر خضر عدنان خطیر للغایة.

وشدد قراقع على أن عدنان یعیش مرحلة الخطر الشدید، وهو معرض للموت الفجائی فی أی لحظة، مشیراً إلى أن وضعه الصحی حرج للغایة، ویرفض تناول المدعمات.

وأضاف قراقع إن الاحتلال یرتکب جریمة بحق الأسیر خضر، ویحاول قتله إما عن طریق عدم الاستجابة إلى مطالبه، أو عن طریق تطبیق قانون إجبار الأسرى على تناول الطعام بالقوة مما یشکل تهدیداً على حیاته.

وأشار قراقع إلى أن «إسرائیل» تستخدم الاعتقال الإداری دون قیود ودون محاکمة، وأنه أصبح روتینیاً وقاعدة عامة، بدلاً من الاستثناء المقید الذی نصت علیه معاهدة جنیف.

وأکد قراقع أن خضر عدنان أخذ على عاتقه خوض المعرکة والتصدی لسیاسة الاعتقال الاداری، مطالباً الأسرى داخل سجون الاحتلال، وخاصة الأسرى الاداریین بالوقوف إلى جانب الأسیر خضر فی إضرابه، وعدم ترکه یخوض معرکة إنهاء الاعتقال الإداری لوحده.

من جهته، أکد رئیس نادی الأسیر قدورة فارس إن موقف الحکومة «الإسرائیلیة» فی تراجع أمام صمود خضر عدنان الأسطوری.

وطالب فارس الشعب الفلسطینی بمساندة عدنان فی معرکته التی یخوضها، وقال:" نتوجه للشعب الفلسطینی وقواه وفصائله بالتحرک العاجل والفوری والسریع، لأننا أمام دقائق فاصلة".

بدوره، قال والد الاسیر خضر عدنان إن الحالة الصحیة لابنه خضر حرجة جداً، وقد فقد الکثیر من وزنه، ولا یقو على الحراک، کما یعانی من الإعیاء الشدید نتیجة رفضه تناول المدعمات.

وناشد المستویات الرسمیة والشعبیة وطلبة الجامعات، والمؤسسات الحقوقیة والإنسانیة الدولیة کافة، بمساندة الأسیر عدنان الذی یخوض إضرابا عن الطعام نصرة للأسرى کافة.

واعتبر والد الاسیر عدنان أن الحراک الشعبی والرسمی ضعیف، ولا یرتقی إلى مستوى تضحیات الأسرى، مشیراً إلى أن إدارة مصلحة السجون تمارس ضغوطاً هائلة على والده لثنیه عن الإضراب.

واشار إلى أن الخبر الذی أشیع عن استشهاد خضر هو خبر کاذب لا أساس له من الصحة، وأن من روج له هو جهز "الشاباک الإسرائیلی"، ما یؤکد النیة المبیتة لدى الاحتلال للنیل من الأسیر خضر عدنان.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :