رمز الخبر: ۱۱۰۱۷
تأريخ النشر: ۰۱ تير ۱۳۹۴ - ۰۷:۴۸
افادت وكالة تسنيم الدولية للانباء بأن نواب الشعب بمجلس الشوري الاسلامي صادقوا في جلستهم العلنية صباح اليوم الاحد و باغلبية ساحقة ، علي الخطوط العريضة لمشروع قرار الزام الحكومة بحفظ وصيانة المنجزات النووية و الذي يؤكد ضرورة ان ينص الاتفاق النووي علي الغاء العقوبات دفعة واحدة وفي نفس اليوم الذي تبدا فيه الجمهورية الاسلامية الايرانية بتنفيذه فيما قال رئيس مجلس الشوري علي لاريجاني ان تفاصيل المشروع ستجري مناقشتها يوم الثلاثاء القادم .

و جاءت المصادقة علی الخطوط العریضة لمشروع القرار بموافقة 199 نائبا ومعارضة ثلاثة و امتناع خمسة عن التصویت من ضمن اجمالی عدد النواب الحاضرین وهم 213 نائبا .

ویؤکد المشروع علی ضرورة ان ینص الاتفاق النووی علی الغاء العقوبات دفعة واحدة وفی نفس الیوم الذی تبدا فیه ایران الاسلامیة بتنفیذه . کما یشیر المشروع الی امکانیة اشراف الوکالة الدولیة للطاقة علی المنشات النوویة وفقا لما تنص علیه معاهدة حظر الانتشار النووی ومنعها من الدخول الی المراکز العسکریة والامنیة الایرانیة او اجراء ای لقاءات مع العلماء النوویین الایرانیین او الاطلاع علی الوثائق النوویة الایرانیة .

کما یؤکد المشروع عدم فرض ای قیود علی کسب المزید من العلوم النوویة والاطلاع علی التقنیات النوویة السلمیة . و یلزم المشروع وزیر الخارجیة بان یقدم کل ستة اشهر تقریرا عن مسار تنفیذ الاتفاق لمجلس الشوری الاسلامی علی ان تقوم لجنة الامن القومی والسیاسة الخارجیة فیما بعد بتقدیم تقریر عن حسن تنفیذ الاتفاق للمجلس لاطلاع النواب علیه .

هذا و صرح رئیس مجلس الشوری الاسلامی ان مشروع الزام الحکومة بحفظ الحقوق والمنجزات النوویة لابد ان یکتمل من خلال التشاور مع المجلس الاعلی للامن القومی ، وقال : کانت هنالک بعض الملاحظات التی لم تتم مراعاتها کلها . واضاف لاریجانی ان المجلس الاعلی للامن القومی له بعض الملاحظات ولابد ان نتعاون معا من اجل التوصل الی نوع من التنسیق فیما یتعلق بالمصادقة علی مشروع الزام الحکومة بحفظ الحقوق والمنجزات النوویة .

الى ذلک قال رئیس لجنة الامن القومی و السیاسة الخارجیة فی مجلس الشوری الاسلامی علاء الدین بروجردی بصفته المتبنی لمشروع القرار ، ان المشروع یاتی بهدف دعم الفریق المفاوض وکذلک الالتزام بمطالب المجلس الاعلی للامن القومی والحفاظ علی الخطوط الحمراء المرسومة من قبل قائد الثورة الاسلامیة ، لذا علینا جعل المشروع فی الاولویة ، کی نتمکن من صون المصالح الوطنیة .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :