رمز الخبر: ۱۰۹۳۱
تأريخ النشر: ۲۳ خرداد ۱۳۹۴ - ۱۸:۴۱
اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم السبت، أن الحشد الشعبي يسلح ويمول من قبل الحكومة، ولولا وجوده لما كان هناك أمنا في المنطقة برمتها، واكد إن عناصر تنظيم "داعش" تتدفق عن طريق تركيا وبعض دول الجوار الداعمة للارهاب إلى البلاد، والتي تشكل خطراً ليس على العراق فقط وانما على المنطقة والعالم أجمع.

وأضاف فی کلمة له خلال مؤتمر بمناسبة مرور عام على تشکیل الحشد الشعبی أن "حکومته تخطط الى مابعد طرد تنظیم داعش الارهابی من العراق على ید ابطال الحشد الشعبی، الذین انتصر فی معرکته ضد الارهاب".

وقال العبادی ،إن "التسابق بالتضحیات مطلوب فی الوقت الحالی، حیث أن حمایة المقدسات یمثل رعب وخف فی صفوف الاعداء، وهذا ما اثبته الحشد الشعبی الذی تبین للعالم اجمع انه من جمیع العراقیین ولیس من طائفة معینة أو لها".

وأضاف أن "لولا تضحیات الحشد الشعبی لماکان هناک امنا فی المنطقة برمتها"، مشیراً إلى أن "حکومته تمول الحشد الشعبی تسلیحا ورواتبا، والذی انتصر فی معرکته ضد عصابات "داعش" الاجرامی، بعد فتوى المرجعیة الدینیة العلیا التی وحدت العراق بکل اطیافه وقومیاته".

وانطلق الیوم فی العاصمة العراقیة بغداد مؤتمر دعم الحشد الشعبی بمناسبة مرور عام على تشکیله، بحضور العدید من المسؤولین الحکومیین والشخصیات السیاسیة والدینیة وقیادات الحشد الشعبی.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :