رمز الخبر: ۱۰۸۴۶
تأريخ النشر: ۱۴ خرداد ۱۳۹۴ - ۱۷:۰۵
أعتبرت الخارجية الفلسطينية أن مشروع القانون الخاص بتطبيق القانون الإسرائيلي على المستوطنات المقامة في الضفة الغربية المحتلة، هو "إجراء احتلالي غاشم"، من شأنه ليس فقط تكريس الاحتلال والاستيطان في الاراضي الفلسطينية.

وأضافت الخارجية الفلسطينية في بيان لها اليوم الخميس، أنها "تدين بشدة هذا الإجراء الاحتلالي، وتؤكد على أن هذه الخطوة الإسرائيلية تعتبر تصعيدا خطيرا للأوضاع، وانتهاكا صارخا للقانون الدولي، كما أنها تعتبر تحديا سافرا لإرادة المجتمع الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، وإهانه واضحة لكافة الجهود الدولية الرامية لإحياء عملية التسوية والمفاوضات بين السلطة الفلسطينية واسرائيل.

وتابعت ان هذا الإجراء الإسرائيلي يؤكد الوجه الحقيقي للحكومة الجديدة، فلا يمكن لنتنياهو أن يخدع العالم بحديثه عن عملية التسوية في وقت يواصل فيه مع أركان ائتلافه المتطرف الإجراءات الهادفة إلى تدمير أي فرصة لاستئناف المفاوضات.

وينص مشروع القرار الذي تم إقراره في الحكومة الإسرائيلية وينتظر مناقشته في الكنيست على سريان القوانين التي يشرعها الكنيست على مستوطنات الضفة الغربية، بدلا من خضوع تلك المستوطنات إلى قرارات عسكرية من قائد المنطقة الوسطى في الجيش الإسرائيلي، بحسب الوضع القائم حاليا.

ويرى خبراء إسرائيليون في ذلك أنه مقدمة لاعتبار المستوطنات "كيانا رسميا”، يمهد إلى استدامتها رغم وجودها في أراض فلسطينية محتلة حسب القانون الدولي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :