رمز الخبر: ۱۰۸۴۰
تأريخ النشر: ۱۴ خرداد ۱۳۹۴ - ۰۹:۲۲
أفاد مراسل وكالة تسنيم من دمشق اليوم الأربعاء أن رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام أكد خلال استقباله وفد مجموعة الصداقة الأرمينية – السورية أن سورية منفتحة على التعاون الدولي في مجال مكافحة الإرهاب ضمن إطار القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن المعنية بمحاربة هذه الظاهرة التي باتت تشكل خطرا وتهديدا لأمن واستقرار المنطقة والعالم".

وأشار اللحام إلى أنه "لم یعد خافیاً على أحد حجم التورط الترکی والقطری والسعودی فی دعم وتسلیح الإرهابیین الذین یرتکبون جرائم فظیعة بحق الشعب السوری" لافتا إلى أن النظام الترکی ممثلا برئیسه رجب طیب أردوغان یثبت الیوم عبر دعمه للتنظیمات الإرهابیة المسلحة حقیقة "الإجرام الذی انتهجه أجداده العثمانیون بحق الشعب الأرمینی قبل مئة عام"

وأوضح اللحام أن الحکومة السوریة تبذل جهوداً کبیرة لتأمین احتیاجات المواطنین الأساسیة والمعیشیة رغم الاستهداف الممنهج الذی تتعرض له البنى التحتیة والخدمیة على أیدی التنظیمات الإرهابیة المسلحة مؤکدا أن سوریة بقیادتها وجیشها وشعبها ماضیة فی دحر الإرهاب وداعمیه وممولیه أینما وجد على أراضیها حتى تحقیق النصر.

وأشار اللحام إلى أن "تطویر العلاقات البرلمانیة بین سوریة وأرمینیا هو فی سلم أولویاتنا بما یحقق طموحات الشعبین الشقیقین ویعزز موقع البلدین ویدعم استقرارهما سیاسیا واقتصادیا".

من جهته أکد رئیس مجموعة الصداقة الأرمینیة السوریة فی المجلس الوطنی الأرمینی طاجاط فاردابیطیان أن "الإرهاب شر یهدد العالم بأکمله وعلى المجتمع الدولی أن یوحد جهوده لمکافحة هذه الظاهرة الخطیرة" معربا عن تضامن الشعب الأرمینی بجمیع شرائحه مع الشعب السوری الذی یحارب التنظیمات الإرهابیة المسلحة منذ أکثر من أربع سنوات.

یذکر أن وزیر خارجیة جمهوریة أرمینیا ادوارد نالباندیان زار سوریة قبل نحو أسبوع وأجرى محادثات تناولت مختلف القضایا والعلاقات الثنائیة بین البلدین الصدیقین.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :